“إياد راضي” ساخراً: العراقي يُحَلّل تداعيات فوز “بايدن” وهو ينتخب “عالية نصيّف”!

“إياد راضي” ساخراً: العراقي يُحَلّل تداعيات فوز “بايدن” وهو ينتخب “عالية نصيّف”!

لاقت ولا تزال تلاقي الانتخابات الرئاسية الأميركية التي أعلنت وسائل الإعلام الأميركية فوز #جو_بايدن بها أمس السبت، تفاعُلاً كبيراْ في الشارع العراقي.

بدأت الانتخابات الأميركية بين الديمقراطي المُنتخَب رئيساً لـ #أميركا “بايدن” وبين الجمهوري الرئيس #دونالد_ترامب في (3 نوفمبر) الحالي، ومنذ ذلك وهي الشغل الشاغل للعراقيين.

ينقسم العراقيون لنصفَين، نصفٌ مع “بايدن” والآخر مع “ترامب”، وكل قسم يُحلّل ويفسّر أفضلية “بايدن” أو “ترامب” بما يخص سياسة #الولايات_المتحدة الأميركية مع #العراق.

في هذا السياق علّق الفنّان العراقي – الأشهر من بين جيله في الوقت الحالي بمجال التمثيل في العراق – #إياد_راضي بالسخرية ممّا وصفه «تحليل العراقي» لانتخابات أميركا الرئاسية.

إذ قال “راضي” إن: «العراقي يجعل من نفسه خبيراً ومُحَلّلاً سياسياً حول تداعيات فوز “بايدن” أو “ترامب” برئاسة أميركا وهو ينتخب “عالية نصيف” و”عباس البياتي” منذ /17/ سنة».

https://www.instagram.com/p/CHTaM1zh3zu/?igshid=1ofeec1l8

علماً أن “نصيّف” و”البياتي” أعضاء في #البرلمان_العراقي عن كتلة #دولة_القانون التي يتزعمها رئيس الوزراء الأسبق #نوري_المالكي، وهُما موجودان في الساحة السياسية منذ 2003.

أمس قال “بايدن”: «يُشرّفني أنكم اخترتموني لقيادة بلادنا العظيمة، وسأكون رئيساً لكل الأميركيين، وعملنا سيكون صعباً»، وفق وسائل الإعلام الأميركية.

أما “ترامب” فقال في بيان له إن “بايدن”: «تعجّل بإعلان فوزه بالانتخابات الرئاسية دون دليل، وبشكل زائف»، على حد تعبيره، وفق محطات إعلامية غربية وعربية.

منذ انطلاق الانتخابات الرئاسية الأميركية مطلع نوفمبر الحالي، يتفوق “بايدن” بفارق كبير على “ترامب” بعدد الأصوات حتى إعلان فوزه أمس، ليصبح الرئيس الـ /46 لأميركا.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.

الأكثر قراءة