بغداد 35°C
دمشق 24°C
الجمعة 14 مايو 2021
انتهاء الاجتماع مع الوسيط الروسي في القامشلي دون نتائج - الحل نت

انتهاء الاجتماع مع الوسيط الروسي في القامشلي دون نتائج


قالت مصادر مطلعة إن اجتماعاً عُقِد في مطار القامشلي صباح السبت، بحضور ممثلين عن قوات سوريا الديمقراطية والشرطة العسكرية الروسية انتهى دون التوصل إلى اتفاق حول مصير حي طي بعد سيطرة قوى الأمن الداخلي في الإدارة الذاتية على أكثر من 85% من مساحته.

وأضافت المصادر لـ«الحل نت» في اتصال هاتفي أن «الاجتماع الذي بدأ في حوالي العاشرة من صباح السبت انتهى بعد أكثر من ساعتين ونصف دون التوصل إلى نتيجة، ولكن لم يتبين بعد ما إذا كان الطرفان سيعودان إلى متابعة الحوار في جلسة أخرى أم لا».

وكانت الهدنة التي أعلنت عنها الآساييش أمس والتي بدأت في السادسة من مساء أمس، قد انتهت في العاشرة من صباح اليوم دون ان تمدد، ولكن الهدوء لا يزال مستمراً.

وأشارت المصادر إلى أن قوى الأمن الداخلي “الآساييش” مصممة على السيطرة الكاملة على الحي في حال انتهى الاجتماع دون التوصل إلى اتفاق.

وقال “كنعان بركات” الرئيس المشترك لهيئة الداخلية في تصريحات لفضائية محلية، أمس، إنّ: «مسألة الانسحاب العسكري من الحي لم يعد قيد النقاش وأن الموضوع يتعلق باستقرار السكان في القامشلي، ويتعلق بإنهاء هذه المجموعة التي تسمى الدفاع الوطني».

وقال “محمد حسن” من سكان حارة طي، لـ (الحل نت) إنه لاحظ أثناء تفقد والديه المتبقين في منزلهم بحي طي أن نسبة قليلة من السكان متواجدة حاليا في الحي وغالبيتهم من كبار السن والرجال الذين بقوا للحفاظ على ممتلكاتهم من أية اعتداءات.

وبحسب مصادر طبية، فإن جثث ثلاثة عناصر من الدفاع الوطني انتشلت من الحي يوم أمس، في المقابل وصل اثنين من جرحى الآساييش إلى مشفى الشهيد خبات، وجريح ثالث إلى مشفى فرمان.

وكان محافظ الحسكة غسان خليل قد وصف في تصريحات لوكالة سبوتنيك الروسية، شروط قوات سوريا الديمقراطية بـ «التعجيزية»، وهي أن يتم تسليم حي طي لقسد وتسليم من قاموا بإطلاق النار وغيرها من الشروط غير المحقة حسب تعبيره.


التعليقات