رغم تجميد قرار إنتاجها.. 90 في المئة من ألبان وأجبان دمشق وريفها من إنتاج نباتي

رغم تجميد قرار إنتاجها.. 90 في المئة من ألبان وأجبان دمشق وريفها من إنتاج نباتي
أجبان وألبان

بعد الجدل الذي رافق إصدار قرار يسمح بإنتاج “أشباه #الألبان والأجبان” ومن ثم تجميد #القرار، كشف مسؤول نقابي أن 90 في المئة من #الألبان والأجبان في ريف #دمشق، ليست من إنتاج حيواني.

وقال رئيس جمعية # الألبان والأجبان بدمشق وريفها “عبد الرحمن الصعيدي” إن «حاجة # دمشق وريفها يومياً من # الألبان والأجبان نحو 300 طن، بينما لا يتعدَّ حجم الإنتاج الحيواني 10% من هذه الكمية، و90% يتم تغطيته من الإنتاج النباتي وتعتمد على #الحليب البودرة».

وأضاف أن «هناك حوالي 3 آلاف ورشة لتصنيع # الألبان والأجبان النباتية البودرة تعمل في السوق المحلية في الظل»، بحسب صحيفة (الوطن).

وجمّدت الحكومة السورية، في منتصف حزيران الحالي، للعمل بالقرار الذي يقضي بالسماح بإنتاج “أشباه الألبان” الصادر قبل بضعة أيام، بعد ما أثاره من جدل بين السوريين، إذ اعتبروه يشرع غش # الألبان والأجبان.

وتنتشر في #الأسواق أصناف من # الألبان والأجبان “المغشوشة” تلقى رواجاً لدى معظم السوريين لانخفاض أسعارها نسبياً، إذ يضاف لزيادة الكمية مواد كيميائية كماء الأوكسجين والشبة، إضافة إلى مساحيق تستعمل في البناء كالاسبيداج والجبص.