“بلاسخارت”: الانتخابات مهمة لمستقبل العراق ومقاطعتها لن تجلب الحلول   

“بلاسخارت”: الانتخابات مهمة لمستقبل العراق ومقاطعتها لن تجلب الحلول   
رئيسة بعثة "يونامي"، "جينين بلاسخارت" - إنترنت

قالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة لدى بغداد، جينين بلاسخارت إن: «انتخابات العراق المقبلة، تمتلك الإمكانات لتكون مختلفة عن انتخابات 2018».

وأضافت رئيسة بعثة يونامي بإحاطة لها أمام مجلس الأمن الدولي أن: «مقاطعة الانتخابات، ليست استراتيجية فعالة، سواء للناخبين أو السياسيين، ولن تقدّم أي حلول».

وأكّدت أن: «الانتخابات مهمة بالنسبة لمستقبل العراق (…) وعدد المراقبين لها من الأمم المتحدة يبلغ 5 أضعاف من راقبوا انتخابات 2018 المنصرمة».

مُردفةً أن: «مصداقية الانتخابات القادمة، ستكون أساسية لمستقبل العراق، ومسؤولية إنجاح تلك الانتخابات القادمة، تقع على عاتق الأطراف العراقية المعنية والسلطات الرسمية».

وحدّدت الحكومة العراقية بوقت مضى من هذا العام، تاريخ (10 أكتوبر 2021) موعداً لإجراء انتخابات مبكّرة، تحقيقاً لمطلب “انتفاضة تشرين”.

ويتخوّف الشارع العراقي من تهديد الميليشيات للعملية الانتخابية، عبر منعها للشباب المستقل المنبثق من التظاهرات من الترشح للانتخابات.

إذ يقولون: «لا يمكن ضمان نزاهة أصواتنا، ولا نستطيع الذهاب لمراكز الاقتراع للتصويت للمستقلين، بظل تهديد سلاح الميليشيات المنفلت».

وخرجت في أكتوبر 2019، تظاهرات اجتاحت الوسط والجنوب وبغداد، عرفت بـ “انتفاضة تشرين” طالبت بتغيير الوجوه السياسية الحالية

لكن الميليشيات وقوات الشغب، قتلت وخطفت وعذّبت وأخفَت المئات من الناشطين والمتظاهرين بالسلاح الكاتم وبالقناص وبالقنابل الدخانية.

وقتل منذ تظاهرات أكتوبر، زهاء 700 متظاهر وأصيب نحو 25 ألفاً، بينهم 5 آلاف محتج بإعاقة دائمة، وفق الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق