لبنان: البطريرك “الراعي” يرفض “المازوت” القادم عبر الجيش السوري وحزب الله

لبنان: البطريرك “الراعي” يرفض “المازوت” القادم عبر الجيش السوري وحزب الله
البطريرك الماروني في لبنان، "بشارة الراعي" - إنترنت

عبّر البطريرك الماروني، “بشارة الراعي”، الجمعة، عن رفضه لإدخال صهاريج الوقود تحت سلطة مليشيا “حزب الله”.

وقال “الراعي”، عقب لقائه الرئيس اللبناني، “ميشال عون” بالقصر الرئاسي في “بعبدا”، إنّه: «من غير المسموح إدخال صهاريج “مازوت” تحت سلطة أمنية هي الجيش السوري و”حزب الله”، وهذا يعتبر انتقاصاً للسيادة اللبنانية ولا أستطيع القبول».

وخلال اللقاء، هنّأ “الراعي” اللبنانيين بالحكومة الجديدة، مضيفاً أنها «تفتح أملاً ورجاء لديهم، وأتمنى أن تعود الحياة كما كانت، شرط ألّا يتعاطى السياسيون بالحكومة والوزراء بالعدالة».

وجاءت تصريحات البطريرك الماروني، بعد ساعات من إعلان مليشيا “حزب الله” اللبناني، عن وصول ثاني باخرة إيرانية محملة بالمازوت، إلى مرفأ “بانياس” السوري، تمهيداً لنقلها عبر صهاريج للأراضي اللبنانية.

وكان “الراعي” الرافض لدخول الوقود عبر الجيش السوري، قد دعا، الأحد الفائت، إلى إعادة اللاجئين السوريين قسراً إلى سوريا، لأنه من غير الممكن حدوث عودة طوعية.

وجاءت دعوة البطريرك، على هامش مشاركته في مؤتمر كنسي بالعاصمة المجرية بودابست، قائلاً إنّه: «على اللاجئين السوريين العودة إلى سوريا لأن الحرب انتهت هناك، وهم لا يريدون الإقرار بذلك، ويصرون على البقاء في لبنان».

واعتبر أن السوريين يعيشون أفضل من اللبنانيين أنفسهم، فلديهم وظائف وأعمال تجارية، إضافة إلى أنهم يتلقون المساعدة من المنظمات الدولية كل شهر، مطالباً بتقديم هذه المساعدات إليهم داخل سوريا.

وكان لبنان قد منع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من تسجيل السوريين منذ 2015، لذا فإن حوالي 90% منهم ليس لديهم إقامة قانونية.

ويتقاطع تصريح البطريرك الماروني في لبنان، مع تصريحات سابقة للرئيس اللبناني، “ميشال عون”، أكد فيها أن جارتهم أصبحت آمنة وأنّ «الدولة السورية ترحب بعودة اللاجئين وتزويدهم بالدعم والرعاية اللازمين».

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار لبنان