تظاهرات في محافظة دير الزور ترفض الوجود الروسي

تظاهرات في محافظة دير الزور ترفض الوجود الروسي
متظاهرون يقطعون الطرقات أمام الدوريات الروسية - إنترنت

رفضًا لمرور الدوريات الروسية من مناطقهم باتجاه الرقة، وضمن جمعة أُطلق عليها اسم “رفض التدخل الروسي”، استجاب أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بريف دير الزور الشرقي، الجمعة، للدعوات التي أطلقها ناشطون للخروج بتظاهرات حاشدة.

وقال مراسل (الحل نت)، إنّ: «المظاهرات خرجت في بلدات “الحصان” و”الشحيل” و”الحوايج” و”الجنينية” و”الكسرة”».

الدوريات الروسية تحاول وصل المناطق ببعضها

وعبر المتظاهرون خلالها بشكل واضح عن رفضهم لعبور الدوريات الروسية من مناطقهم، أو تسيير دوريات عسكرية قادمة من جهة مناطق نفوذ القوات الحكومية غربي النهر.

وجاءت ردة فعل الأهالي، بعد أن قامت القوات الروسية، أمسِ الخميس، بإزالة الساتر الترابي بين بلدتي الجنينة والحسينية من جهة سيطرة الحكومة السورية، للعبور إلى ريف الرقة.

وأدى وصول الأهالي إلى المنطقة إلى وقف تقدم الدوريات الروسية، حيث  أشعلوا الإطارات وقطعوا الطرقات، وتجمهر المتظاهرين عند نقطة التماس الفاصلة بين قراهم ومناطق الحكومة السورية.

كما تحدث المتظاهرون إلى الضباط الروس، معبّرين عن رفضهم دخول أي دوريات الروسية أو جندي روسي إلى مناطقهم، ليتدخل عناصر “قسد” ويفرضون طوقاً أمنياً في محيط القرية.

 

لا تقبُّل لوجود الروس

وقال عنصر من “مجلس هجين العسكري”، لـ (الحل نت)، إنّ: «قيادة “قسد” في المنطقة رفضت مرور الدوريات الروسية إلى الرقة عبر قرى ريف دير الزور الغربي، دعماً لموقف أبناء القرى الرافضين لذلك، بعد قطعهم الطريق أمام الرتل».

وأشار العنصر الذي رفض الكشف عن اسمه لأسباب أمنية، إلى أنّ: «”قسد” أرسلت تعزيزات عسكرية إلى مكان المحتجين  لمرافقتهم، تحسباً لأي طارئ».

وفي سياق متصل، نشرت “قسد”، الجمعة، دوريات لها على امتداد قرى وبلدات الريف الغربي بالتزامن مع خروج المظاهرات الرافضة للتواجد الروسي في المنطقة.

وسبق أن خرجت تظاهرات مشابهة في قرى (الصالحية والعزبة والجديد)، في يونيو/حزيران الفائت، شارك فيها أبناء قرى ومدن دير الزور المهجرين من الجهة المقابلة لنهر الفرات (شامية) الواقعة تحت سيطرة الجيش السوري والمليشيات الإيرانية، والذين طالبوا بالعودة لمنازلهم بعد خروج المليشيات منها.

ورفع المتظاهرون حينها، لافتات حملت عبارات: «روسيا وإيران اخرجوا من ديارنا»، و«تسقط إيران» في إشارة لرفض الوجود الإيراني في المنطقة، ولافتات أخرى تضمنت مطالبات بإسقاط النظام الحاكم في البلاد.

وشهدت مدن وبلدات في ريف دير الزور الشرقي، مؤخرًا مظاهرات شارك فيها العشرات من المدنيين، رفضوا فيها دخول القوات النظامية وإيران إلى منطقة شرق الفرات، و طالبوا بخروجهم من عموم المحافظة.

اقرأ المزيد: بعد احتجاج الأهالي.. دورية روسية تنسحب من ريف “ديرك” شمال شرقي الحسكة
شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية