على حساب خبز المواطن.. مواجهة بين وزارة التموين وأصحاب المطاحن بحلب

على حساب خبز المواطن.. مواجهة بين وزارة التموين وأصحاب المطاحن بحلب
أستمع للمادة

حذّر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك عمرو سالم أصحاب المطاحن الخاصة للحبوب في حلب، من ابتزاز الدولة بسبب النزاعات الخاصة فيما بينهم، الأمر الذي ينعكس سلباً على جودة الخبز في أفران المدينة.

اجتماعات وتهديدات متبادلة

وقالت صحيفة “صاحبة الجلالة” المحلية إن الوزير سالم عقد اجتماعاً قبل يومين، مع موظفي فرع مؤسسة الحبوب حلب وأصحاب المطاحن الخاصة، وذلك بعد المشاكل التي حصلت بين أصحاب المطاحن والمؤسسة العامة للحبوب.

وتلجأ المؤسسة العامة للحبوب إلى المطاحن الخاصة، لطحن الحبوب وتحويله إلى دقيق، لتزويد المخابز السورية، وذلك بسبب توقف المطاحن التابعة للمؤسسة بسبب تدميرها خلال السنوات العشرة الماضية.

للمزيد اقرأ: إطلاق بيع الخبز وفق الشرائح الجديدة لمخصصات الفرد في سوريا

منافسة المطاحن الخاصة

ونتيجة لاعتماد المؤسسة على المطاحن الخاصة، اشتعلت المنافسة بين المطاحن الخاصة، تسببت بتدخل إدارة المطاحن بعمل المؤسسة عن طريق الواسطات والمحسوبيات، ما انعكس سلباً على جودة الدقيق المقدم إلى المخابز.

وخلال الاجتماع المذكور وصف الوزير سالم وضع المطاحن بأنه «غير جيد»، حيث ارسلت الوزارة لجنة إلى إحدى المطاحن في حماة، وأحضرت عينات للمخبر المركزي بالوزارة وجاءت جميع نتائجها سيئة جدا وغير مقبولة، وذلك من جميع المطاحن دون استثناء ما استدعى إيقاف استلام الدقيق منها وتزويد محافظة حماة بالدقيق من حمص 

وهدد سالم بوقف طحن الحبوب في المطاحن الخاصة بحلب، في حال لم تلتزم المطاحن، بضبط الأمور وحل الخلافات مع المؤسسة العامة للحبوب.

اعتراف حكومي برداءة الخبز

وسبق وأن اعترف الوزير سالم برداءة الخبز المقدم للسوريين، منوها إلى أن عملية توزيع الخبز في سوريا ووصوله من الفرن إلى المواطن لا تزال «غير لائقة ولا مقبولة».

وبشكل أسبوعي، يمكن للشخص الواحد شراء أربع ربطات من الخبز، فيما يحق للأسرة المؤلفة من شخصين شراء 6 ربطات.

أما الأسرة المؤلفة من ثلاثة أشخاص 7 ربطات، إذ تزيد المخصصات كلما زاد عدد أفراد الأسرة.

ويعاني حاليا نحو 12.4 مليون شخص، أي ما يقرب من 60% من السكان، من انعدام الأمن الغذائي، ولا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية، وفقا لإحصائية الأمم المتحدة.

قد يهمك أيضا: وزيرٌ سوري يعترف برداءة الخبز المقدّم للسوريين وفق آلية التوزيع الجديدة

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد