بأدنى مستوى تاريخي لها.. الليرة اللبنانية تهوي مقابل الدولار

بأدنى مستوى تاريخي لها.. الليرة اللبنانية تهوي مقابل الدولار
أستمع للمادة

سجلت الليرة اللبنانية، أدنى مستوى تاريخي لها أمام الدولار، اليوم الثلاثاء، بنحو 30 ألف ليرة مقابل الدولار الواحد. بعد خطاب عدائي لأمين حزب الله اللبناني، حسن نصر الله.

“لسان نصر الله اللعنة التي أغرقت لبنان”

اتهم المواطن اللبناني، إلياس حبر، حسن نصر الله، بالتسبب في انهيار الليرة اللبنانية مقابل الدولار والعملات الأخرى، بعد خطابه الذي استعدى فيه دول الخليج العربي على حساب حليفه الحوثي.

وقال حبر، لـ”الحل نت”، “ما خلصنا من تصريحات وزير الإعلام اللبناني السابق، جورج قرداحي، لحتى يطلع نصر الله يقلب الدنيا”. مشيرا إلى أن هذا الانهيار في الليرة اللبنانية مقابل الدولار والعملات الأخرى أدى إلى ارتفاع أسعار السلع والخدمات، والتي سيتأثر الكثير منها بتكلفة المعيشة.

وأغلقت التعاملات النقدية في لبنان، اليوم الثلاثاء، بتسجيل سعر 30 ألف ليرة لبنانية لكل دولار واحد، بعد أن تراوح على مدار يومين بين 29 و29400 ألف ليرة.

وتابع حبر، أن من الأسباب التي أدت إلى تراجع الليرة اللبنانية مؤخرا مقابل الدولار والعملات الأخرى، فقدان الثقة بين المواطن والحكومة الجديدة، لا سيما مع استمرار وطأة الأزمة الداخلية، ببُعديها السياسي والقضائي، والتي أظهرت عجز مجلس الوزراء عن الانعقاد على رغم أهمية الملفات المتراكمة.

للقراءة أو الاستماع: مخبأة ضمن الحمضيات.. ضبط شحنة مخدرات ضخمة في مرفأ بيروت

السعودية وحزب الله

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، قد علق أمس الاثنين، على دعوة الملك السعودي، سلمان بن عبد العزيز، السلطات اللبنانية إلى إيقاف هيمنة الحزب على لبنان. ليتبعه انهيار سريع في الليرة اللبنانية.

وتوجه نصر الله في خطاب متلفز إلى الملك سلمان قائلا: “نحن لدينا كرامتنا يا حضرة الملك، الإرهابي هو الذي يصدر الفكر الوهابي الداعش الوهابي إلى العالم وهو أنتم، والإرهابي هو الذي أرسل آلاف الانتحاريين إلى سوريا والعراق وهو أنتم”.

وتابع نصر الله: “مشكلتها مع الذين منعوا أن يتحول لبنان إلى إمارة ومشيخة سعودية في عام 2005، ومشكلتها مع من يقف بجد بوجه صفقة القرن بأطرافها الثلاثة دونالد ترامب وبنيامين نتنياهو ومحمد بن سلمان، ومشكلتها مع من ألحقوا الهزيمة في مشروعها سوريا والعراق الذي لو نجح لذبح اللبنانيين ودمر المساجد والكنائس”.

وجاء خطاب نصر الله، ضمن مراسم الذكرى السنوية الثانية لمقتل قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، أبو مهدي المهندس.

اقرأ أيضا: “ضربة تحت الحزام” لـ “حزب الله”.. النفوذ الإيراني يترنح في لبنان؟

أزمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار والعملات الأخرى .. دون حلول!

ويعيش لبنان واحدة من أسوأ الأزمات التي مرت به على مر التاريخ، بحسب وصف البنك الدولي، سببها الانقسام السياسي في البلاد. والذي أدى إلى انهيار الليرة اللبنانية والوضع الاقتصادي والمعيشي.

إذ فقدت الليرة اللبنانية حوالي 95 بالمئة من قيمتها منذ منتصف 2019. عندما بدأت الانفصال عن سعر الصرف البالغ 1500 ليرة للدولار الذي كانت مربوطة عنده العملة منذ 1997. وتعود الأزمة إلى حد كبير لعقود من الفساد وسوء الإدارة من النخب السياسية.

وكانت تصريحات قرداحي، قد أدخلت لبنان في أزمة مفتوحة مع الدول الخليجية. وذلك حينما انتقد فيها التحالف العسكري الذي تقوده المملكة العربية السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن.

وكان من المتوقع أن يرتفع حجم الصادرات من لبنان إلى الرياض بنحو 500 مليون دولار في العام الحالي. ما يساهم بانخفاض قيمة الليرة اللبنانية ودخول خطوط إنتاج جديدة على الصناعة اللبنانية، إلا أن أزمة قرداحي حالت دون ذلك.

وفي الوقت الحالي، أصبحت أزمة الليرة اللبنانية العامة حقيقة على الأرض، تعصف بالشعب اللبناني واللاجئين السوريين سواء. في حين أن البنك الدولي يقدر أن لبنان قد يستغرق من 12 إلى 19 عاما للتعافي.

للقراءة أو الاستماع: خسارات سياسية محتملة لحزب الله اللبناني.. هذه أبرزها

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار لبنان