الصقيع يعمق أزمة الفروج ويُلهب أسعار الوجبات السريعة

الصقيع يعمق أزمة الفروج ويُلهب أسعار الوجبات السريعة
أستمع للمادة

بعد أيام من دخول البلاد في منخفض قطبي، خفضت مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك بدمشق، سعر الدواجن والفروج من النشرة السابقة التي صدرت، الثلاثاء الماضي، فيما رفعت سعر صحن البيض إلى 10500 ليرة من 10300 ليرة. الأمر الذي أدى إلى  التهاب أسعار الوجبات السريعة.

عزوف عن تربية الدواجن

وفيما يتعلق بتأثير موجة الصقيع الحالية على الدجاج اللاحم، أوضح رئيس لجنة مربي الدواجن نزار سعد الدين، اليوم الاثنين، بحسب صحيفة “الوطن” المحلية، أن موجة الصقيع الحالية أدت إلى نفوق صغار الطيور في الأماكن الباردة، فضلا عن انخفاض إنتاج البيض بنسبة 20 بالمئة.

واستبعد سعد الدين حدوث زيادة في إنتاج الدواجن في المستقبل القريب، متوقعا أن ينخفض وجود الدواجن خلال العشرين يوما القادمة بسبب ضعف الإنتاج، الأمر الذي قد يؤدي إلى ارتفاع الأسعار بالنسبة للمستهلك ويبقى المنتج خاسرا، لافتا إلى عدم وجود دورة إنتاج جديدة خلال الفترة المقبلة.

وأكد أن عزوف مربي الدواجن حاليا عن الإنتاج يرجع إلى نقص مواد التدفئة  مشيرا إلى أن نسبة المربين الذين يعملون حاليا في التربية لا تتجاوز 30 في المائة. مبينا أن سعر السوق لـ طن فول الصويا ارتفع إلى 3 ملايين بعد بيعه بنحو 2.4 مليون قبل أسابيع قليلة، مما يشير إلى أن نفقات الإنتاج قد ارتفعت الآن.

وعن وعوده بحصول المربين على وسائل التدفئة للحظائر خلال 10 أيام من اجتماعهم منتصف الشهر الماضي، قال سعد الدين، لم يتم تأمينها بسبب نقص الفحم. منوها إلى أنه إثر وعود وزير التموين، عمرو سالم، خلال الاجتماع مع المربين، كانت نسبة كبيرة منهم متفائلين بتخفيض سعر الدجاج، لكن هذا لم يحدث.

للقراءة أو الاستماع: دمشق: ارتفاع سعر الفروج البروستد.. 3 فراريج تُعادل راتب موظف

كيلو الشاورما 40 ألف!

وعلى عكس ما يتحدث به المسؤولون في الحكومة السورية، فقد قفزت أسعار الدجاج داخل الأسواق المحلية بحوالي 1800 ليرة سورية، إذ بلغ سعر الفروج الحي للمستهلك 9 آلاف ليرة، بينما ناهز سعر كيلوغرام الفروج المذبوح والمنظف 12 ألف ليرة.

واختفت أجنحة الفروح من محال بيع اللحوم، حيث باتت عملية البيع لأجزاء الدجاجة بالقطعة، أما البيع للأجنحة فلا يزال بنصف كيلوغرام، أو المبلغ المقطوع 3 آلاف أو 5 آلاف ليرة سورية، وهكذا حسب القدرة المالية لـكل عائلة.

ومع ارتفاع أسعار الفروج، رافقه صعود في أسعار الوجبات الجاهزة، حيث وصلت تكلفة وجبة الشاورما الجاهزة إلى 8 آلاف ليرة سورية. بينما تقلب سعر كليو الشاورما بين 38 ألف و40 ألف.

وتجاوز سعر فروج البروستد الـ28 ألف ليرة سورية، وهو أعلى من التسعيرة الرسمية بحوالي 8 آلاف ليرة. في حين أن بعض المطاعم ألغت تضمين رغيفي الخبز والبطاطا والمخللات، ومن يطلبها يتضاعف سعر الوجبة إلى 30 ألف ليرة.

وبحسب أصحاب مطاعم الوجبات السريعة بدمشق، فإن “هناك أسباب مختلفة لارتفاع أسعار الوجبات السريعة والسندويشات. وأهمها قلة الغاز الصناعي، حيث إن سعر الأسطوانة في السوق السوداء بات ضعف سعره المعتاد”.

للقراءة أو الاستماع:  غلاء الأسعار في دمشق يدفع السوريين لشراء عظام الفروج المطحونة

فرق أسعار الفروج البروستد في 10 سنوات

وسجلت لحوم الدجاج ارتفاعات متفاوتة خلال السنوات العشرة الأخيرة. وذلك تزامنا مع الأزمات الاقتصادية المختلفة التي تعصف بالبلاد، فضلا عن انهيار قيمة العملة المحلية.

وقبل عام 2011 كان متوسط أسعار الفروج البروستد في دمشق وغيرها حوالي 350 ليرة سورية. وذلك عندما كان الدولار الأميركي لا يتجاوز سعر صرفه 46 ليرة. أما الآن فوصل سعر صرف الدولار إلى نحو 3600 ليرة.

وحذر عضو مجلس الشعب السوري بسيم الناعمة قبل أيام، من أن المواطنين سيحرمون قريبا من الفروج. بسبب ما وصفه تلاعب بعض المستوردين بالأسعار. وسط عدم تدخل من وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، وفق وسائل إعلام محلية.

وتساءل الناعمة، إخفاق وزارة التجارة الداخلية في ضبط أسعار أعلاف الفروج. بالرغم من أن عدد مستوردي هذه المواد لا يتجاوز الـ 10، بينما استطاعت تحديد سعر الفروج والمربين بعشرات الآلاف.

للقراءة أو الاستماع: “نتر الفروج” طعام السوريين بعد ارتفاع أسعار الدجاج

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية