بعد تراجع قيمة الليرة السورية.. البنك المركزي يعدّل شروط الحوالات

بعد تراجع قيمة الليرة السورية.. البنك المركزي يعدّل شروط الحوالات
أستمع للمادة

مع تسجيل سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية خلال تداولات، أمس الجمعة، ارتفاعا جزئيا في عموم المحافظات السورية، وبشكل أكبر في إدلب بسبب تأثيرات الحرب التي تشنها موسكو على أوكرانيا. أقر مصرف سوريا المركزي، قوانين جديدة للمواطنين والتجار حول كيفية استلام وإرسال الحوالات المالية بالدولار الأميركي.

المواطن خارج المعادلة

أعلن مصرف سوريا المركزي، الخميس الفائت،  أنه يمكن للناس والتجار والصناعيين إرسال الأموال إلى سوريا بالدولار الأميركي أو بعملات أجنبية أخرى، مع مراعاة قيود معينة.

وبالنسبة للتحويلات التي تزيد قيمتها عن 5000 دولار، قال البنك المركزي إن المستلم قد يختار استلامها بنفس العملة التي تم إرسالها بها، أو ما يعادله بالليرة السورية بسعر تسليم الحوالات.

وإذا كان المستلم يرغب في استلام 5000 دولار أو أكثر بالعملة الأجنبية، فإنه يحتاج إلى تقديم هوية شخصية، بينما الحوالات التجارية تحتاج إبراز سجل تجاري أو صناعي.

وقال المركزي، إنه يمكن استلام الحوالة بإحدى الطريقتين: إما نقدا بالليرة السورية أو بالعملات الدولية. أو قيد المبلغ بالليرات السورية أو بالعملات الأجنبية في حسابه لدى أي مصرف عامل.

كما لفت المركزي، إلى أنه لم يصدر أي بيان رسمي من البنك المركزي يتناول حظر التداول بالدولار القديم. لكن شركات الصرافة أفادت بأنها تسلم التحويلات حسب العملات المحولة، بغض النظر عما إذا كانت قديمة أو جديدة.

وفيما يتعلق بتسليم الحوالات الواردة التي تبلغ قيمتها 5000 دولار وما دون، أو ما يعادلها بالعملات الأجنبية الأخرى، فيكون بالليرات السورية حصرا. ويجب أن يكون سعر تسليم الحوالات المحددة في النشرة المصرفية والصرافة التي يقدمها البنك بتاريخ ورود الحوالة.

للقراءة أو الاستماع: ما هي تبعات الغزو الروسي لأوكرانيا على المساعدات الإنسانية في سوريا؟

الليرة تهبط مقابل الدولار

انخفضت الليرة السورية، اليوم السبت، في مطلع التعاملات الصباحية، أمام الدولار الأميركي والريال السعودي والدرهم الإماراتي، واليورو والليرة التركية. إذ بلغت أسعار صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأميركي، في السوق السوداء للشراء 3645 ليرة، مقابل سعر بيع للدولار وصل إلى 3680 ليرة بمعدل ارتفاع 0.27 بالمئة.

وارتفع سعر صرف الدولار في دمشق، بمقدار 10 ليرة أي بنسبة تقارب 0.27 بالمئة. واستقر عند سعر شراء 3645، وسعر مبيع يبلغ 3680 ليرة للدولار الواحد. أما في مدينة إدلب فقد ارتفع سعر صرف الدولار بمقدار 15 ليرة عن بداية التداول أي بنسبة تقارب 0.40 بالمئة. واستقر عند سعر شراء يبلغ 3680، وسعر مبيع يبلغ 3720 ليرة سورية للدولار الواحد.

فيما استقر سعر الدولار، بحسب البنك المركزي السوري، ليصل إلى 2525 ليرة سورية مقابل كل دولار. في حين وصل سعر صرف اليورو مقابل الليرة السورية للشراء إلى 4149 ليرة و4199 ليرة للبيع. كما وصل سعر صرف الريال السعودي مقابل الليرة السورية إلى 980 ليرة لشراء كل ريال مقابل 994 ليرة لبيع كل ريال.

وفي السياق ذاته، وصل سعر صرف الدرهم الإماراتي أمام الليرة السورية إلى 1001 ليرة للشراء مقابل 1014 ليرة للبيع، بمعدل ارتفاع 0.14 بالمئة. كما وصل سعر الليرة التركية أمام السورية، إلى 262 ليرة للشراء. بينما وصل سعر البيع إلى 270 ليرة، بمعدل ارتفاع 1.89 بالمئة.

للقراءة أو الاستماع: كيف سيتأثر الاقتصاد السوري من الحرب الروسية على أوكرانيا؟

ارتدادات غزو أوكرانيا

مع استمرار الغزو الروسي لأوكرانيا، يتوقع الاقتصاديون أن عدد السوريين الذين يعيشون في فقر سيرتفع. فقبل هذه الأزمة، واجه السوريون مجموعة واسعة من التحديات في حياتهم اليومية، بما في ذلك الأسعار المرتفعة التي منعت حوالي نصف مليون عائلة من الحصول على بطاقات الدعم الحكومية.

وبحسب التقييمات الدولية، أدى انهيار الليرة السورية ووباء “كورونا” والسياسات الحكومية التعسفية إلى تكثيف الخناق الاقتصادي على المواطنين، ووضع سوريا على رأس قائمة دول العالم الأشد فقرا بمعدل بطالة بلغ 82.5 بالمئة.

ويرى الاقتصادي، ماجد الحمصي، في حديثه لـ”الحل نت”، أنه سيكون هناك تأثير على أسعار المشتقات النفطية التي ألغت الحكومة الدعم عنها، وكذلك أسعار المواد الغذائية، بسبب الصراع الأوكراني. ولكن هذا التأثير “لن يستمر إذا كانت الدلائل التي تشير إلى الانتهاء السريع للعمل العسكري هي صحيحة”.

الجدير ذكره، أنه نتيجة لسوء الإدارة الاقتصادية والعقوبات المفروضة على الحكومة السورية لارتكابها فظائع ضد شعبها، تدهور الاقتصاد السوري لدرجة أنه لم يعد مستداما.

للقراءة أو الاستماع: الحرب الروسية ضد أوكرانيا تلهب أسواق النفط والذهب والمال

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول اقتصاد