الفلوجة تفجع بيوم العيد.. الفرات يغيب 6 أطفال بينهم 4 أشقاء

الفلوجة تفجع بيوم العيد.. الفرات يغيب 6 أطفال بينهم 4 أشقاء
أستمع للمادة

في يوم العيد الأول، فجعت مدينة الفلوجة بمحافظة الأنبار غربي العراق، بمصرع 6 أطفال بينهم 4 أشقاء إثر غرقهم في نهر الفرات.

ومن بين الأطفال 5 فتيات لقين حتفهن في محاولة انقاذ لطفلة غرقت في النهر لتتحولت الى فاجعة في قرية النعيمية بالفلوجة.


وبحسب أهالي المنطقة، فأن الأطفال كانوا يلهون ويلعبون بمحاذاة نهر الفرات في قرية النعيمية جنوب قضاء الفلوجة، قبل أن يلقوا حتفهم بعد أن غمرتهم المياه.

أقرأ/ي أيضا: مسؤول عن “فاجعة الكرادة”.. من هو غزوان الزوبعي الذي اعتقلته السلطات العراقية؟ 

محاولة إنقاذ

إذ كان عبيدة علي فياض ذو الثمانية أعوام أول الغارقين، فيما حاولت شقيقاته (حنين، ريتاج، وعذراء) اللواتي لم تتجاوز أعمارهن الـ12 سنة، انقاذه، لكن محاولتهن باءت بالفشل، قبل أن تلحق بهن بنت خالهم شهد حميد ذات الـ10 أعوام، وعمتهم نبأ فياض ذات الـ14عاما الأكبر سنا بالجميع.

وقال شقيق الضحية نبأ وعم الأطفال الأربعة، إبراهيم فياض علي لشبكة “رووداو” وتابعه موقع “الحل نت”: “أخرجت 6 أطفال بيدي من النهر، واحدا بعد الأخر، وبعدها تم نقلهم إلى المستشفى، وهذا ما حدث بالتفصيل”.

وتتضح في مجلس عزاء الأطفال الستة الصدمة وهول الموقف على وجوه الجميع، فقد تحولت تهاني العيد إلى مواساة وتعزية، فيما يوصي وجهاء المنطقة العائلات بعدم ترك أطفالهم دون مراقبة حتى لا تتكرر فاجعة النعيمية من جديد.

أقرأ/ي أيضا: تفاعل حادثة وفاة تلميذة موصلية.. هل قضت بسبب التمييز؟

تحذيرات  

من جانبه قال عم الأطفال عباس حميد إنهم “ذهبوا يتفسحون في البستان قرب النهر، بعدها سقط أول طفل في نهر الفرات وبعدها حاولت البنات إنقاذه لكنهن غرقن واحدة بعد الأخرى، حيث بقي أخر طفل، فعاد إلى أهله مسرعا واخبرهم بما حدث، فلما ذهبوا إلى النهر وجدوا إنهم قد غرقوا ليتم اخراجهم بعدها”.

بالمقابل، طالب مختار قرية النعيمية، خليل محمد الجميلي، العائلات كافة، بـ”عدم السماح لأطفالهم الذهاب بمفردهم إلى النهر حيث توجد مخاطر كثيرة”. 

ويزداد قلق العراقيين في فصل الصيف من كل عام من ذهاب أبنائهم إلى الأنهر مع أصدقائهم هربا من ارتفاع درجات الحرارة، فمعدلات الوفيات غرقا مرتفعة في نهري دجلة والفرات، ورغم التحذيرات المستمرة بضرورة منع السباحة في الأماكن العامة وغير المخصصة، منعا لتسجيل حوادث الغرق، لكنها تمر من دون جدوى.

ورغم حوادث الغرق المستمرة، تكررت هذه الحادثة في النعيمية إذ فاضت أرواح الأطفال وهم يحاولون إنقاذ بعضهم البعض، وشاءت الأقدار ألا يكملوا فرحة العيد مع أقرانهم.

أقرأ/ي أيضا: قطار الموصل يَكسر طوق السنين.. وصول أول رحلة إلى نينوى من بغداد – (فيديو)

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق