ثلاث ديانات.. “الإدارة الذاتية” تقرر إدراج مادة جديدة إلى المنهاج الدراسي القادم

ثلاث ديانات.. “الإدارة الذاتية” تقرر إدراج مادة جديدة إلى المنهاج الدراسي القادم
أستمع للمادة

بناء على مخرجات المؤتمر الأول لهيئة التربية والتعليم شمال شرقي سوريا، خريف العام الفائت، تقرر إدراج مادة الديانات الثلاث (الإسلامية – المسيحية والإيزيدية) إلى مقررات المنهاج الدراسي للعام المقبل، وذلك حسبما أفادت مسؤولة في “هيئة التربية والتعليم” لـ “الحل نت”.

وفي التاسع من أيلول/ سبتمبر من العام الحالي 2021، عقدت هيئة التربية والتعليم في “الإدارة الذاتية” لشمال شرقي سوريا، مؤتمرها الأول، في مدينة الطبقة، شرقي سوريا، بحضور 150 عضوا من كافة مناطق “الإدارة الذاتية”، تحت شعار “نحو بناء نظام تربوي و تعليمي موحد لتحقيق مجتمع معرفي متكامل و ديمقراطي”.

تحضيرات جارية

الرئيسة المشتركة لهيئة التربية والتعليم في “الإدارة الذاتية” بإقليم الحزيرة، روهات خليل، قالت لموقع “الحل نت”، إن “التحضيرات جارية لإدراج مادة للديانات الثلاث شمال شرقي سوريا، ابتداء من الصف الرابع وحتى الصف التاسع من مرحلة التعليم الأساسي”.

وأضافت خليل، أنه تم تحضير مادة الديانة الإسلامية بالتنسيق بين مؤسسة المناهج التابعة لهيئة التربية والتعليم وأكاديمية “مؤتمر الإسلام الديمقراطي” من الصف الرابع وحتى التاسع للمكون العربي.

والتحضيرات مستمرة لإضافة هذه المادة خلال العام الدراسي الجديد حتى الصف السادس للمكون الكردي شمال شرقي سوريا، كما ستضاف مادة الديانة الإيزيدية للصف الرابع فقط بالتنسيق بين مؤسسة المناهج ولجنة مختصة بالديانة الإيزيدية من “البيت الإيزيدي” في إقليم الجزيرة، وفقا مسؤولة التربية.

في حين أشارت مسؤولة التربية والتعليم في إقليم الجزيرة، إلى أن التنسيق والنقاشات مستمرة مع المكون السرياني لإعداد مادة الديانة المسيحية، فيما لن تضاف خلال العام الدراسي المقبل إلى حين الانتهاء من تحضيرها.

مضمون المقرر

مسؤولة التربية والتعليم في “الإدارة الذاتية”، روهات خليل، أوضحت أن هناك مشتركات بين الأديان السماوية على الأخلاق والصفات الحميدة وهي مضمون المقرر الجديد للأديان الثلاث شمال شرقي سوريا.

فيما أكدت خليل على خصوصية كل مكون بتعلم تعاليم الديانة الخاصة به، دون فرض أي ديانة على مكون آخر خلال مرحلة التعليم الأساسي، وبعدها سيتم إضافة مادة مشتركة للأديان.

ويتم إعداد مشروع لمادة مشتركة للأديان الثلاث تحت مسمى “تاريخ الأديان” أو “معتقدات الشعوب”، سيتم إدراجها في المرحلة الثانوية، لزيادة معرفة الطلاب بمعتقدات الأديان الموجودة شمال شرقي سوريا، وفق مسؤولة التربية.

بينما يرى مراقبون أن “الإدارة الذاتية” تعود خطوة إلى الوراء بإدراج مادة الديانة إلى مناهجها، تشير مسؤولة التربية إلى أن إدراج المادة جاءت وفق رغبة ذوي الطلاب من سكان المناطق شمال شرقي سوريا.

وتضم مدارس “الإدارة الذاتية”، نحو 230 ألف طالب وطالبة في مراحلها الثلاث (الإبتدائية والتعليم الأساسي والثانوية) شمال شرقي سوريا، أغلبهم من أصحاب الديانة الإسلامية، أما الإيزيدية ديانة قديمة للشعب الكردي، ولأول مرة تضاف مادة للإيزيديين في سوريا.

نظام التعليم

وبداية العام الدراسي 2015- 2016، بدأت “الإدارة الذاتية” بتدريس مناهجها التعليمية لثلاثة صفوف أولى، زادتها تباعا حتى شملت كافة المراحل الدراسية.

ويقتضي نظام التعليم في “الإدارة الذاتية” التركيز على اللغات الأم (الكردية والعربية والسريانية) في الصفوف الأولى، ليتم إضافة مادة لغة محلية أخرى في صفوف لاحقة ثم اللغة الإنكليزية.

في حين يقتصر تدريس المناهج الحكومية في الجزيرة على عدة مدارس في المربعين الأمنيين في القامشلي والحسكة بالإضافة لبضع قرى جنوب القامشلي.

وبعد التخرج من مرحلتي الإعدادية والثانوية شمال شرقي سوريا، يفاضل الطلاب للانتقال بعدها إلى جامعات الإدارة الذاتية، وهي حاليا “جامعة روجآفا” في القامشلي و”جامعة كوباني” و “جامعة الشرق” في الرقة.

وفي العام 2018، أغلقت القوات التركية وفصائل “الجيش الوطني” المدعومة منها “جامعة عفرين” بعد اجتياح المدينة.

التربية المهنية

إلى ذلك أفادت مسؤولة في وزارة التربية بحكومة دمشق، الأربعاء الفائت، أنه تم إضافة مقرر “التربية المهنية” إلى المناهج السورية، وسيبدأ تدريسه اعتبارا من العام الجاري وذلك للصفوف من الرابع إلى الصف التاسع.

ونقل موقع “تلفزيون الخبر” المحلي عن الدكتورة ناديا الغزولي، وهي “مدير المركز الوطني لتطوير المناهج التربوية” إن “مادة التربية المهنية التي أقرت ضمن الخطة الدرسية لوزارة التربية ستتضمن اختصاصات الزراعة، الصناعة، التجارة، والسياحة”.

وأوضحت أن “المهن الأربعة ستكون مدمجة ضمن كتاب واحد لكل صف من صفوف الرابع والخامس والسادس، وتدرّس بمعدّل حصة أو حصتين أسبوعيا”، لافتة أن “كل مهنة من هذه المهن أو الاختصاصات الأربعة ستكون في كتاب مستقل بالنسبة لصفوف السابع، الثامن، والتاسع بمعدّل حصتين أو ثلاث حصص أسبوعيا”.

وبينت أن “على طلاب صفوف السابع، الثامن، والتاسع اختيار مهنة واحدة فقط لدراستها، كون ليس بإمكانهم الجمع بينها، لكن بإمكان الطالب التنقل بين هذه المهن والتخصصات من فصل لآخر أو من عام دراسي لآخر”.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول سوريا