لقد تمكن العالم من التعامل مع تحويل النفط الخام الروسي من أوروبا إلى آسيا بشكل جيد، الأمر الذي صفع “الكرملين” بشدة. 

فقد أدى الحظر شبه الكامل على واردات الخام الروسي إلى الاتحاد الأوروبي إلى الإضرار أخيرا بعائدات النفط الروسية. والمخاوف من أن هذه الواردات ستوفر لـ”الكرملين” مكاسب غير متوقعة لتمويل حربه في أوكرانيا كانت مربكة حتى الوقت الحالي. 

الإدارة الأميركية تخشى من أن عقوبات الاتحاد الأوروبي المفروضة على الخام الروسي المحمول بحرا، والتي دخلت حيز التنفيذ يوم الاثنين الفائت، ستؤدي إلى ارتفاع الأسعار. وكان مصدر القلق بشكل خاص هو حظر توفير السفن والخدمات مثل التأمين والتمويل للشحنات الروسية التي تنتقل إلى أي مكان في العالم. وللتخفيف من آثار هذه العقوبات، اقترحت الولايات المتحدة سقفا لسعر الصادرات الروسية. والشحنات المشتراة بسعر أقل من الحد الأقصى، الذي تم تحديده في النهاية عند 60 دولارا للبرميل، سيتم إعفاؤها من حظر الشحن والخدمات. 

يبدو أن الروس لم يكونوا قلقين، على الأقل حتى الآن. فقد تم شحن آخر البراميل الروسية إلى موانئ في أوروبا، ولكن موسكو فقدت سوقا على عتبة بابها لأكثر من 1.5 مليون برميل يوميا. ويبدو أنه من المقرر أن تخسر مبيعات 500 ألف برميل أخرى يوميا بحلول نهاية العام، إذا ما نفذت بولونيا وألمانيا تعهداتهما بوقف واردات خطوط الأنابيب. 

ومع ذلك، تراجعت أسعار النفط. وبحلول يوم الجمعة، اليوم الخامس من حظر الاستيراد، تم تداول خام برنت القياسي دون 77 دولارا للبرميل، وانخفض لفترة وجيزة إلى ما دون 76 دولارا. وهذا أقل بنسبة تزيد عن 14 بالمئة عن المستويات المرتفعة التي تم تسجيلها يوم الاثنين، بعد أن دخلت العقوبات حيز التنفيذ. 

كذلك انخفضت الأسعار التي كسبتها روسيا مقابل شحناتها من النفط الخام بشكل أكبر. وكانت درجة تصديرها الرئيسية من جبال الأورال تتغير بسعر يزيد قليلا عن 40 دولارا للبرميل في موانئ البلطيق في البلاد، والتي لا تزال أكبر منفذ لخامها. وهذا يتعلق بالمستوى الذي تم تحديده على أنه تكلفة التعادل للإنتاج وأقل بكثير من 60 دولارا للبرميل الذي تم تقديمه جنبا إلى جنب مع حظر الاستيراد في الاتحاد الأوروبي. 

وتظهر الأهمية المستمرة لموانئ البلطيق الروسية، حتى بعد أن فقدت سوقها الأوروبي، عدم قدرة الدولة الروسية على إعادة توجيه تدفقات النفط. فخط الأنابيب الوحيد إلى محطة تصدير كوزمينو للصين وساحل المحيط الهادئ الروسي ممتلئ بالفعل، والطريقة الوحيدة لتوصيل الإمدادات إلى آخر أسواق روسيا المتبقية في الصين والهند وتركيا ستكون من خلال الرحلات الطويلة حول أوروبا وعبر قناة السويس. 

أسواق روسيا الأخيرة 

أربعة أسابيع متوسط شحنات النفط الخام من روسيا حسب الوجهة، وبعيدا عن إحداث نقص في النفط الخام الروسي، خلقت عقوبات الاتحاد الأوروبي تخمة محلية في تلك الأسواق. 

يتنافس حجم ضخم من النفط الروسي مع التدفقات من الموردين التقليديين في الشرق الأوسط، حيث يجب على البائعين تقديم خصومات كبيرة لتعويض التكلفة المرتفعة للرحلات الطويلة المطلوبة لتسليم الشحنات من بحر البلطيق. 

في غضون ذلك، لا تسعى أوروبا جاهدة للبحث عن النفط الخام. فقد أدى الغزو الروسي لأوكرانيا، الذي أدى إلى زيادة التضخم بما في ذلك أسعار الغذاء والطاقة، إلى تقويض الاقتصادات الأوروبية لدرجة أنه يمكن للعالم بسهولة التعامل مع خسارة البراميل الروسية، على الأقل في الوقت الحالي. 

قد يتغير ذلك في الأشهر المقبلة. فالصين تعمل على تخفيف قيودها الخاصة بجائحة “كورونا”، الأمر الذي قد يؤدي في النهاية إلى إشعال الطلب على الوقود الذي تم تقييده بسبب قيود السفر وتباطؤ النشاط الاقتصادي، وسيؤدي ذلك إلى إحكام السوق مرة أخرى. 

كما أن هناك أيضا حظر محتمل أكثر خطورة من الاتحاد الأوروبي على واردات منتجات النفط المكرر الروسية مثل الديزل. ويمكن أن يؤدي ذلك إلى قلب أسواق النفط التي تعاني بالفعل من نقص في وقود النقل. وفي هذا الوقت، يهدد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بخفض إنتاج النفط ردا على سقف أسعار خامه. وقد يحدث أن تتخذ صناعة النفط القرار نيابة عنه إذا لم تستطع بيع نفطها بشكل مربح. 

ويواجه الكرملين بالفعل ضربة كبيرة لعائداته من رسوم تصدير النفط الخام الشهر المقبل. فبناءً على أسعار النفط الخام منذ منتصف الشهر الماضي، قد تنخفض الرسوم على البرميل في روسيا في كانون الثاني/يناير المقبل إلى أدنى مستوياتها منذ أن أدت جائحة “كورونا” إلى خفض الإيرادات في أوائل العام 2020. 

على كل حال وفي الوقت الحالي، تمكن العالم من التعامل جيدا مع تحويل النفط الخام الروسي من أوروبا إلى آسيا، والضريبة، كما هو مأمول في العواصم الغربية، سيدفعها “الكرملين”. 

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.

الأكثر قراءة