محطة فنية جديدة هذا العام تُثار حولها افتراضات حول نجاح مبهر جديد للفنان والممثل السوري تيم حسن، بعد أن قدم الأخير تجربة فنية لاقت نجاحا مبهرا وإشادات واسعة من قبل الجماهير العربية، وذلك خلال مسلسل “الزند” الذي تصدّر قوائم المسلسلات الأعلى مشاهدة خلال موسم دراما رمضان الفائت.

أنظار الجماهير اتجهت خلال الفترة الماضية، إلى العمل الذي يتم التحضير له ويجمع النجمين السوريين تيم حسن والفنان القدير بسام كوسا، ما يطرح التساؤلات حول القيمة الكبيرة المتوقعة أن يقدمها النجم بسام كوسا بمشاركته مع تيم حسن ضمن مسلسل درامي واحد تحت عنوان “تاج”.

النجمان حسن وكوسا كان قد اجتمعا في ثلاثة أعمال درامية سابقة، وحظيت بانتشار واسع وإشادات من قبل جماهير الدراما السورية، آخرها كان مسلسل “زمن العار” الذي عُرض في موسم دراما رمضان عام 2009.

ثنائية منتظرة

في تجربة مماثلة تستعد شركة “الصبّاح” للإنتاج الفني، إلى بدء تصوير مسلسل “تاج”، بطولة النجمين كوسا وحسن، إذ يُتوقع أن تكون هذه الثنائية هي الأبرز خلال موسم دراما رمضان 2024، حيث أشارت الشركة المنتجة إلى أن المسلسل ستدور أحداثه في حقبة الخمسينيات من القرن الماضي في سوريا.

المسلسل من إخراج سامر البرقاوي الذي تعوّد على إخراج مسلسلات تيم حسن، في وقت توقّع الجمهور أن يكون مسلسل “التاج” هو المكمل أو الجزء الثاني من مسلسل “الزند”، لكن التصريحات السابقة لكادر العمل نفى مؤخرا  إنتاج جزء ثاني للمسلسل، وذلك رغم النجاح الكبير والأصداء الإيجابية التي حقّقها خلال عرضه في شهر رمضان.

جمهور الدراما في رمضان، أشاد بنهاية مسلسل “الزند”، الذي نجا منفردا ربما من “المطمطة”، وانتهت الحلقة الأخيرة بكمّ هائل من مشاعر الحزن والكدر والخسارات المعنوية على الرغم من أن بطل الحكاية بقي سالما وحظي بكثير ممّا أراد.

قد يهمك: ما السبب في اجتماع أمل عرفة وجورج وسوف بمهرجان جرش الأردني؟

مجمل آراء الشارع السوري اجتمعت حول مسلسل “الزند”، وأنه الأفضل وشاهدوه في موسم دراما رمضان 2023، رغم اختلاف بعض الناس حول الأفكار التي تدور في العمل، فيما يتعلق بأعمال قطاع الطرق وغيرهم. لكن المسلسل من وجهة نظرهم قدم نوعا جديدا من الدراما وروى حكاية شعبية تاريخية معينة، وباللهجة المحلية “الساحلية”، وهذا ما شدهم وجذبهم للمتابعة، حسب الآراء.

تجارب سابقة

بالعودة إلى النجاحات الثنائية التي حققها كوسا وحسن سابقا، فقد اجتمعا في مسلسل “زمن العار” عام 2009، وهو مسلسل اجتماعي سوري، من تأليف مشترك للكاتب حسن سامي يوسف ونجيب نصير، وإخراج رشا شربتجي، ويعالج المسلسل الكثير من القضايا المجتمعية التي تعيشها الطبقة المتوسطة في المجتمع السوري، من خلال رصد الجوانب المختلفة لحياة أسرة صغيرة.

كذلك اجتمع تيم حسن مع بسام كوسا في مسلسل “الانتظار” عام 2006، يحتوي مسلسل الانتظار على تناقضات الحياة، بين المبادئ والمغريات، الفقر والغنى، الطمع والرضا. في خلطة متقنة، تمضي أحداث المسلسل، ليعالج واقع الحارات العشوائية في دمشق، ومخاوف سكان هذه الحارات وآمالهم وطموحاتهم.

في شخصيات الحارة، الجميع ينتظر، سواء كان الانتظار يخص الحب أو الأمل أو الخروج من هذه البقعة الجغرافية المكتظة بالمشاكل والآلام، قدّم المسلسل شخصيات متنوعة، ومختلفة، جمعتها “الحارة”، والعجز، على اختلاف مستوياتها التعليمية والثقافية، وشرّح بنية المجتمع السوري، ومشاكله الاجتماعية، وأسباب الفقر والجهل في المجتمع.

العمل من بطولة تيم حسن وبسام كوسا ويارا صبري و أندريه سكاف، ومن إخراج الليث حجو، وتأليف حسن سامي يوسف ونجيب نصير.

أما المسلسل الذي كان بمثابة انطلاقة لثنائية كوسا وحسن، فكان المسلسل الذي اكتسح الشاشات العربية وتابعته الجماهير العربية مرات عدة وهو مسلسل “الزير سالم”، الذي تضمن صياغة درامية لملحمة الحرب العربية الأولى “حرب البسوس”، التي وقعت أحداثها بين قبيلة “تغلب بن وائل” وأحلافها ضد “بني شيبان” وأحلافها بعد قتل جساس بن مرة الشيباني البكري لكليب بن ربيعة التغلبي.

المسلسل كان من إخراج الراحل حاتم علي، وقد جسد الممثل بسام كوسا شخصية “التبّع اليماني”، بينما لعب تيم حسن شخصية “الهجرس” بن كليب.

هل أعجبك المحتوى وتريد المزيد منه يصل إلى صندوق بريدك الإلكتروني بشكلٍ دوري؟
انضم إلى قائمة من يقدّرون محتوى الحل نت واشترك بنشرتنا البريدية.
0 0 أصوات
قيم المقال
Subscribe
نبّهني عن
0 تعليقات
Inline Feedbacks
مشاهدة كل التعليقات

الأكثر قراءة