حمّلت موسكو، الجانب التركي المسؤولية الكاملة عن التصعيد العسكري الحاصل في حلب وإدلب، متهمة أنقرة بعدم “الالتزام بشكل مزمن بتعهداتها المبرمة حسب مذكرة سوتشي المتفق عليها بين البلدين. الاتهامات الروسية

عبّرت وزارة الخارجية والمغتربين في دمشق عن استهجانها مما أسمته، “إصرار رئيس النظام التركي على الاستمرار بالكذب والتضليل ازاء سلوكياته في سورية”. معتبرة أن تصريحات الرئيس التركي “رجب الطيب إردوغان”

انطلقت صباح اليوم الثلاثاء الجولة الـ14 من مباحثات “أستانا”، حول سوريا في العاصمة الكازاخية نور سلطان، بسلسلة مشاورات ثنائية وثلاثية بين الوفود المشاركة، والتي من المقرر أن تستمر حتى يوم

ريف إدلب (الحل) – سيطرت القوّات السورية النظامية والميليشيات المساندة لها فجر اليوم على قرية #سكيك والتلة المشرفة على القرية بريف إدلب الجنوبي، عقب معارك ضد فصائل المعارضة والجماعات الإسلامية

القامشلي (الحل) – اتهم #مجلس_سوريا_الديمقراطية (مسد)، الأطراف الضامنة في مفاوضات #أستانا بالاتفاق على إشعال فتيل الحرب في مناطق شمال وشرق سوريا. جاء ذلك في بيان أصدرته “مسد”، اليوم، قالت فيه