أصدر “مصرف سورية المركزي” التابع للسلطات السورية، قراراً يقضي بإغلاق 14 مؤسسة صرافة، بحجة أنها “لم تؤد الدور المطلوب منها خلال الفترة السابقة في دعم استقرار الليرة السورية”. وذكر #المصرف

“الله يرحم أيام الحرب” هي العبارة الأكثر تداولاً اليوم في الشارع الدمشقي، في ظل الانهيار الذي أصاب الاقتصاد السوري، وانعكس سلباً على أوضاع المواطنين الحياتية مع ارتفاع غير مسبوق في

واصلت الليرة السورية انهيارها السريع، أما العملات الأجنبية لتقترب من الـ 1000 ليرة للدولار الواحد، في وقت ارتفعت أسعار الذهب ليسجل الغرام عيار21، رقماً قياسياً جديداً. وسجل سعر صرف #الليرة