تصعيد جوي على ديرالزور يوقع تسعة قتلى ويدمر معبرا مائيا

حمزة فراتي – ديرالزور

قتل تسعة مدنيين وجرح آخرون، ظهر اليوم، بقصف للطيران الحربي الروسي، استهدف قرية بقرص بريف #ديرالزور الشرقي والواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية #داعش.

وقال أبو أيمن العلي(ناشط من ريف دير الزور الشرقي) لموقع الحل، إن “قصفاً للطيران الحربي الروسي، استهدف قرية بقرص تحتاني، وتحديداً منازل المدنيين في طريق القصر بوسط البلدة، ما أسفر عم مقتل تسعة مدنيين وجرح أكثر من 17 آخرين، إضافة لدمار كبير بالمنازل”.

وأضاف المصدر، أن “القصف استهدف أيضاً المعبر النهري في البلدة ذاتها، ما أسفر عن مقتل رجل وإصابة اثنين آخرين بجروح وتدمير المعبر بشكل كامل”، على حد قوله.

إلى ذلك، تعرضت بلدة الزباري لقصف مماثل من الطيران ذاته، بأكثر من غارتين، “ما أسفر عن مقتل امرأة وجرح أكثر من 9 آخرين، إضافة لأضرار مادية”.

في السياق، قتل خمسة مدنيين وجرح آخرين، بقصف جوي، استهدف منازل المدنيين على طريق الكورنيش بمدينة الميادين، إضافة لجرح أكثر من 16 آخرين”، بحسب المصدر ذاته.

الجدير بالذكر، أن قرى وبلدات ريف دير الزور الشرقي الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية #داعش، تشهد تصعيداً غير مسبوق من قبل طيران النظام الحربي وحليفه الروسي، إضافة لطيران التحالف الدولي.


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/0pVWk