مزارعون في طرطوس يدفعون ضريبة محاولات منع التهريب

طرطوس (الحل) – غمرت مياه الأمطار الغزيرة، العديد من الأراضي الزراعية، على الحدود السوريّة اللبنانيّة في محافظة #طرطوس ، وذلك بفعل السواتر الترابيّة على الحدود.

وأفاد مزارعو تلك الأراضي، بأن السواتر الترابيّة التي أنشأتها قوّات النظام بالاتفاق مع الحكومة اللبنانيّة على الحدود، منعت تصريف مياه الأمطار الغزيرة خلال العاصفة التي ضربت المنطقة خلال الأيام الماضية، ما تسبب بغرق العديد من الأراضي الزراعية عند المنطقة الحدوديّة في قريتي الحسنة وخربة الأكراد، مخلفةً أضرار ماديّة قُدرت بملايين الليرات السوريّة، حسب المزارعين.

وبحسب المصادر فإن قوّات النظام أنشأت تلك السواتر لمنع عمليّات التهريب بين سوريا ولبنان، غير أنها لم تتخذ الاجراءات اللازمة لمقاومة العوامل الجويّة، لا سيما في فصل الشتاء وخلال هطول الأمطار، في حين أكد أهالي المنطقة أن عمليّات التهريب لا تزال مستمرة على الحدود.

ووجه أصحاب الأراضي الزراعية والمزارعون كتاباً لمحافظ طرطوس “صفوان أبو سعدى” لإيجاد حل لمشكلة الأمطار التي سببتها السواتر الجديدة، إلا أنهم لم يحصلوا على رد من مكتب المحافظة حتى الآن.

 

إعداد: سلمى الخال – تحرير: رجا سليم


علق على الخبر

الرابط القصير للمقال: https://7al.net/uIPKY