بغداد 31°C
دمشق 23°C
الأربعاء 16 يونيو 2021
عن محاكمة "داعش" في سوريا: البغدادي لن يُحكم بالإعدام - الحل نت
اللاذقية اللاذقية: سارة الحاج ـ الحل السوري مجدداً تعود محاولات الاغتيال التي يتعرض لها قادة الفصائل السورية المعارضة لتتصدر المشهد في الساحل السوري، فمنذ نحو عام اغتيل قائد كتائب العز بن عبد السلام التابعة للجيش الحر كمال حمامي المعروف بأبو بصير على يد أمير تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) بمنطقة جبل التركمان في ريف اللاذقية أبو أيمن العراقي كما قتل في الفترة ذاتها القيادي أبو فراس العيدو على يد مجهولين بمنطقة جبل اﻷكراد. وبعد هاتين الحادثتين. مرّ نحو عام على الهدوء النسبي، لتعود محاولات الاغتيال إلى واجهة الأحداث في المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في المحافظة الساحلية، والتي نجح كثير منها في إنهاء حياة عدد من قيادات فصائل في المعارضة. عشرون رصاصة، كانت كفيلة بإنهاء حياة علي حناوي قائد كتيبة فتى الإسلام، والمرشح اﻷول لقيادة جبهة الساحل في المرحلة القادمة، أطلقها عليه شاب قرب مقره في قرية الزويك بجبل التركمان، وفي الوقت ذاته، تم كشف محاولة فاشلة لزرع ألغام في مقر لواء العاديات رجِّح أنها محاولة اغتيال لقائد اللواء محمد حاج علي، أسفرت عن مقتل أحد عناصر الحراسة بعد اشتباكات مع الذين حاولوا زرع اﻷلغام. وبعد أيام قليلة على هذه اﻷحداث، تعرض قائد سرية في حركة أحرار الشام الإسلامية التابعة للجبهة الإسلامية أكرم امهان لمحاولة اغتيال على أحد محاور الاشتباك مع قوات النظام، أثناء تبديل نوبة الحرس، حيث أطلق شاب ملثم الرصاص عليه ما أدى إلى إصابته بثلاث رصاصات، نقل على أثرها إلى المشفى، كما قتل أحد عناصر السرية جراء المحاولة. سبب ااغتيالات مجهول حتى الآن كما يرى الصحفي سليم العمر الناشط في ريف اللاذقية، إلا أنه رجح وقوف تنظيم الدولة الإسلامية وراءهها، قائلاً "تنظيم الدولة هو من يقف وراء هذه الحوادث رغم عدم وجوده كتنظيم في ريف اللاذقية، إلا أن هناك الكثير من العناصر التابعين له مع فصائل إسلامية أخرى أبرزها جبهة النصرة"، لافتاً إلى تشابه الطريقة التي تتم بها عمليات ومحاولات الاغتيال، كالتفخيخ وإطلاق النار من قبل ملثمين، متوقعاً أن تشهد اﻷيام القادمة مزيداً من التطورات في هذا الاتجاه. من جهته؛ قال قائد لواء أحرار الساحل المقدم أبو أحمد في تصريح لموقع الحل السوري إن حوادث الاغتيال تتكرر في ريف اللاذقية بسبب غياب اﻷمن، وعدم وجود قوى تستطيع ضبط المنطقة، مشدداً على أن القاتل ينجو من العقاب في أغلب اﻷحيان رغم تحديد هويته وذلك بسبب عدم وجود "من يستطيع محاسبته". وأكد المصدر أن هذه الحوادث جميعها تخدم النظام السوري، ولا يستبعد وقوفه وراءها "من خلال عملائه"، كما أنه توقع تكرار محاولات الاغتيال في اﻷيام القادمة تزامنا مع ضربات التحالف للفصائل الإسلامية. ورأى قيادي في الجيش الحر فضل عدم ذكر اسمه أن الخطر على حياة القادة يزداد يوماً بعد يوم في المناطق المحررة، مبيناً أن كثيراً من المناطق في ريف اللاذقية بشكل خاص وفي سوريا بشكل عام مخترقة من قبل النظام وداعش على السواء، لذلك أصبحت الحراسة الشخصية تحتاج تفريغ عناصر مسلحة أكثر من محاور القتال، وأصبح من الطبيعي أن نرى "حواجز تفتيش قرب مقرات المعارضة وأن يتم التعامل بحذر مع الجميع".

عن محاكمة “داعش” في سوريا: البغدادي لن يُحكم بالإعدام


رصد ـ الحل العراق

أفاد تقرير إخباري أميركي، اليوم الاثنين، بأن المحاكم التي نُصبت لعناصر “#داعش” في #الإقليم_الكردي بسوريا، تبدو أرحم من تلك التي نُصبت في #العراق، والتي أصدرت عدة أحكام بالإعدام، منها #إعدام ما لا يقل عن سبعة «داعشيين» #فرنسيين في الأسبوع الماضي.

التقرير، الذي نقلته #إذاعة «إن بي أر» شبه #الحكومية،، أشار إلى أن «الإقليم الكردي في شمال شرقي #سوريا نصب نفسه #حكومة بكل فروعها #التنفيذية، والتشريعية، والقانونية، رغم عدم اعتراف النظام السوري بها (#بشار_الأسد)».

ونقل التقرير تفاصيل #محاكمة أحد عناصر “#داعش”، محمود أمير (22 عاماً) في محكمة في إقليم #روجافا، الذي فيه مدينة #القامشلي، وذلك أمام قاضية اسمها الأول #أمينة، وتقول: «دخل وهو يرتدي شبشباً، وسروالاً رياضياً قصيراً وقميصاً #أسود بأكمام طويلة، وواجه ثلاثة قضاة، واحدة منهم، رئيستهم (أمينة)، وكان يحمل قطعة قماش سوداء نزعها #رجال #الشرطة بعد أن كانت عيناه معصوبتين بها”.

وسألته القاضية، بحسب التقرير، عن تاريخ انضمامه إلى «داعش»، وكم من المال جمع خلال قتاله مع التنظيم، ولماذا استسلم للقوات الكردية #السورية، وإذا كان يطلب أي شيء من المحكمة، أجاب: «أريدك أن تطلبي من عائلتي تعيين محام للدفاع عني».

وقال التقرير أن #القاضية كانت تلبس قميصاً أبيض، وسروال جينز مع #فراشات مطرزة عليه، وأن «هذه #الملابس كانت ممنوعة في حكومة (داعش)». و«إنها صدمة لبعض مقاتلي (داعش) أن يحكم عليهم من قبل امرأة، في حكومة (داعش)، كانت للمرأة أدوار مقيدة للغاية، مما يتطلب منها البقاء في المنزل ما لم تكن بصحبة قريب من الذكور».

وقالت القاضية، في التقرير: «إذا جاء أبوبكر البغدادي إلى هذه المحكمة، لن نحكم عليه بالإعدام، نريد من السجناء أن يؤهلوا أنفسهم لما بعد خروجهم من السجون».

واضافت إن «التعذيب #محظور في النظام القضائي عندهم، وأن حراس #السجون منضبطون، وممنوعون من أي عمل يُنظر إليه على أنه مهين للسجناء”.

وقال التقرير: «المشكلة هي أن جميع القضاة والمحامين في إقليم “روجافا” مطلوبون للقبض عليهم من قبل الحكومة السورية، وذلك بتهمة إقامة نظام قانوني منفصل، يمكنهم السفر براً إلى إقليم كردستان العراق، لكن مع عدم وجود جوازات سفر صادرة عن الحكومة السورية لا يمكنهم السفر إلى الخارج».

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي


التعليقات