ما حقيقة نزوح أهالي قرية “أبو الخنازير” في ديالى؟

خاص ـ الحل العراق

أزمة جديدة في محافظة #ديالى، تمثلت بأنباء تناقلها #ناشطون عبر #مواقع_التواصل الاجتماعي، تفيد بنزوح العشرات من #عوائل من قرية “#أبو_الخنازير” التابعة لناحية “#أبي صيدا”، شمال شرقي المحافظة، بسبب تهديدات طالتهم من #فصائل_مسلحة.

المتحدث الرسمي باسم قيادة #شرطة ديالى، #غالب_العطية قال لـ”الحل العراق“، إن «هناك #محاولة لإثارة النزاعات والفتنة #الطائفية، بعد شهدت محافظة # ديالى استقراراً أمنياً كاملاً، لا سيما بعد مقتل ثلاثة مواطنين من مناطق متفرقة».

لافتاً إلى أنه «تم الترويج لحادثة نزوح أهالي (أبو الخنازير) وتهويلها من قبل #أشخاص لديهم القصد في اثارة #الأزمات، ولكن وصول قائد #العمليات وقائد #الشرطة وارسال تعزيزات أمنية وعسكرية، أشعر الأهالي بالأمان».

وأشار إلى أنه «لا توجد أي #عائلة نزحت من #القرية أو #القرى الأخرى التابعة لناحية “أبي صيدا”، لأن وصول القيادات الأمنية طمئن الأهالي، بعد أن قرروا الخروج، وانتهت الفتنة».

مضيفاً أنه «تم تشكيل فريق #تحقيق على من تسبب بحوادث #القتل التي كادت أن تؤدي إلى فتنة».

من جانبه، طالب تحالف #القوى_العراقية، رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، بالتدخل لإيقاف ما وصفه بـ”عمليات تهجير قسري تطال المدنيين في محافظة ديالى”، محذراً في بيان من أن “أهالي قرية أبو الخنازير في ناحية أبي صيدا بمحافظة ديالى، قد فقدوا الثقة بالأجهزة الأمنية بعد تقاعسها في منع أو إلقاء القبض على المليشيات المنفلتة”.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إعداد ـ محمد الأمير

تحرير ـ وسام البازي