ما علاقة السيستاني بقرارات دمج الحشد الشعبي في الجيش العراقي؟

صيدليات
محمد المحيميد

أصدر تنظيم الدولة الإسلامية  (داعش)
مساء أمس قراراً يتضمن شروط عمل الصيدليات في ديرالزور، واشترط القرار تزويد الإدارة الطبية التابعة لداعش بالشهادة العلمية للصيدلي، شرط وجوده في ديرالزور، مع صورة عن الهوية الشخصية لصاحب الصيدلية، وبيانات عن عامل الصيدلية التي يعمل بها شرط أن لا تكون شهادة العامل أقل من معهد صحي قسم صيدلة .
كما نبّه القرار  إلى أن أي خطأ في الصيدلية سيتم إثره تحميل صاحب الصيدلية المسؤولية الكاملة، مع منع إعطاء أية أدوية مخدرة أو مجهضة أو ممنوعة إلا بوصفة طبية مع الاحتفاظ بالوصفة لدى الصيدلي .
كما اشترط التنظيم أن أعلى حد للربح هو عشرون بالمئة إذا كان المبلغ 500 ليرة فما دون، و 15 بالمئة إذا كان بين 500 - 1000 ليرة سورية، و 10 بالمئة من 1000 ليرة فما فوق.
وتضمّن القرار تحذيراً أن من لا يملك الشروط السابقة بإغلاق الصيدلية خلال مدة أقصاها شهر من تاريخ القرار مع اعتبار هذا التعميم إبلاغاً خطياً و كل من يخالفه سيحاسب لدى دار القضاء الشرعي بالعقوبة المناسبة .
[wp_ad_camp_1]

رصد ـ الحل العراق

أفادت صحيفة “#العرب” اللندنية، اليوم الأربعاء، إن المرجع الديني في #العراق #علي_السيستاني وأطراف شيعية عديدة، على غرار #مقتدى_الصدر وعمار #الحكيم، يخشون من أن تتورط بعض فصائل #الحشد_الشعبي، في عمليات عسكرية ضد #الولايات_المتحدة، في حال اشتبكت مع #إيران، ما وفّر حافزاً كبيراً لرئيس الحكومة عادل عبدالمهدي كي يتحرك.

مبينة أن «توجيهات عبد المهدي، الأخيرة، التي تعلقت بالحشد الشعبي ومقراته وصلات أطرافه بأحزاب #سياسية، حدد بموجبها الوضع القانوني لهذه القوة ووجهة ارتباطها والمسميات التي تتخذها #الفصائل العاملة في إطارها والرتب التي يحملها عناصرها».

ولفتت إلى أن «هذه الخطوة في سياق مناورة لتجنيب هذه #الميليشيات أي مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة، وإظهار رئيس الوزراء العراقي كشخصية قوية لديها قدرة على المجاميع #العسكرية الموالية لإيران».

«لكن هذه المناورة تثير تخوفات في الشارع العراقي من أن تفضي إلى تحويل الميليشيات إلى حشد سري داخل مؤسسات #الدولة يحتفظ خلالها بكل كياناته وولاءاته»، بحسب الصحيفة.

ونقلت عن مصادر، قولها إن «السيستاني أوصل رسائل إلى عبدالمهدي تتضمن مخاوفه من انفلات الحشد الشعبي، لاسيما في حال اندلعت مواجهة #مسلحة بين إيران والولايات المتحدة».

ووفقاً للمصادر، فقد «تشاور عبدالمهدي مع زعيم التيار #الصدري مقتدى الصدر، وزعيم تيار الحكمة عمار الحكيم، قبل إصدار توجيهاته بشأن الحشد الشعبي».

وأشارت إلى أن «الأمر الديواني الذي أصدره رئيس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، بشأن تنظيم عمل قوات الحشد الشعبي، جاء تلبية لرغبة المرجعية #الشيعية العليا في مدينة النجف، ممثلة بآية الله علي السيستاني».

ومن المتوقع، بحسب الصحيفة، أن يتم الإعلان عن ضبط #حركة عدد من #الفصائل المسلحة “الفالتة” وهي فصائل هامشية لا تشكل جزءاً من القوة الأساسية للحشد الشعبي، وفي ذلك الإجراء ما ينفع الطرفين، الحكومة التي ستبدو كما لو أنها تملك نفوذاً والحشد الشعبي الذي سيتخلص من عبء تلك #الفصائل.

وكان رئيس الوزراء، القائد العام للقوات المسلحة #عادل_عبد_المهدي، قد أصدر، الاثنين الماضي (1 تموز 2019)، أمراً ديوانياً بخصوص الحشد الشعبي، وجه بموجبه بدمج جميع فصائل الحشد الشعبي بمؤسسة #الجيش_العراقي، وإبعادها عن الاستقطابات السياسية، فيما توعد بملاحقة المخالفين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي

الصورة المرفقة تعبيرية ـ أرشيف

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية