جنوب العراق يودع التظاهرات بخفي حُنين

خاص ـ الحل العراق

يودع ناشطون وأعضاء #تنسيقيات_التظاهرات في مدن #العراق الجنوبية، تظاهراتهم الدورية في شهر تموز من كل عام، أملاً في تحسن الواقع الخدمي في مدنهم بعد سلسلة الوعود الحكومية.

مراسل “الحل العراق” بالبصرة، قال: إن «التظاهرات في الجنوب باتت خجولة جداً، حيث توافد يوم أمس الأحد، عشرة #متظاهرين فقط أمام مبنى ديوان المحافظة بمركز #البصرة».

ولفت إلى أن «مع نهاية شهر تموز، ستنتهي #الحركة_الاحتجاجية بتحسن أحوال الطقس، وزيادة ساعات توفر #التيار_الكهربائي».

في السياق، قال منذر العبد، وهو متظاهر من البصرة، لـ”الحل العراق”، إن « #الاحتجاجات لن تنتهي، إذ أننا سنبقى نراقب سير الإجراءات الحكومية التي وعدت بها الحكومة في #بغداد، بما يتعلق بتوفير #فرص_العمل والتعيينات وتحسين #الواقع_الخدمي».

مبيناً أن «شعلة # الاحتجاجات قد تعود في أي لحظة، خصوصاً مع وجود شبان باتوا لا يثقون بالوعود الحكومية، ولكن بطبيعة الحال، نحن ننتظر من الحكومة أن تستجيب لمطالبنا».

وشهدت الأسابيع الماضية سلسلة تظاهرات #مناوئة للحكومة العراقية في محافظة البصرة، تمخضت عنها #اعتقالات لأكثر من عشرة محتجين في المدينة، وإيداعهم السجن، بعد رفعهم يافطات كُتب عليها «سرقتنا العمائم».

وتعتبر # البصرة أغنى محافظات العراق، إذ تنتج ما يقارب 60% من نفط البلاد، ويعيش غالبية أبنائها في أوضاع معاشية مزرية وانعدام في مستوى الخدمات المقدمة لهم من جانب بغداد.

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف

—————————————————————