بغداد 33°C
دمشق 26°C
الأحد 9 مايو 2021
وضعَ حجر الأساس لميناء الفاو.. زيارة "الكاظمي" للبصرَة من الألف إلى الياء  - الحل نت
من زيارة "الكاظمي" إلى البصرة - إنترنت

وضعَ حجر الأساس لميناء الفاو.. زيارة “الكاظمي” للبصرَة من الألف إلى الياء 


أجرى رئيس الحكومة العراقية #مصطفى_الكاظمي زيارة هي الأولى له هذا العام إلى #البصرة الواقعة في أقصى الجنوب العراقي، وكانت زيارة اقتصادية بالمجمل، وميدانية لعدة مشاريع.

ما أن حطّ “الكاظمي” الرحال في البصرة، حتى توجّه بأول جولة له إلى #ميناء_الفاو الكبير وقال: «نعلن اليوم البدء بمشروع استراتيجي مهم انتظره أبناء البلد لسنوات طويلة».

أضاف أن: «الميناء سيوفر فرصاً كبيرة للعراق ويعزز مكانته الجيوسياسية في المنطقة والعالم، وسيخلق فرص عمل كثيرة لأهل البصرة وباقي المحافظات، ويساهم بتطوير المحافظة».

مُردفاً: «راهن الكثيرون على إفشال المشروع ونشروا إشاعات عدة لإحباط الشعب، ولكن المشروع ينطلق اليوم رسمياً بعد أن انتهينا من مراحل التخطيط والمفاوضات وموّلنا المشروع من موازنة هذا العام».

«مشروع #الفاو_الكبير ليس فقط للبصرة، بل هو مشروع استراتيجي يسهم في تطوير وإعمار جميع محافظات العراق، ويجعل من البلد جسراً اقتصادياً يربط مختلف بلدان المنطقة»، بيّن “الكاظمي”.

يُراد من ميناء الفاو الكبير أن يكون الوجهة الجديدة لـ #العراق بدل الاعتماد على #النفط، إذ في حال إكماله ستعتمد هيكلية موازنات العراق السنوية عبر الميناء بدل #البترول.

كما أن إنجاز الميناء يعني أنه سيكون أكبر الموانئ المطلّة على الخليج والعاشر على مستوى العالم ويستوعب حمولة 100 ألف طن تقريباً، وتقدّر طاقته بـ 4.5 مليار دولار.

يتميّز الميناء بأنه سيغيّر خارطة النقل البحري العالمية؛ لأنه سينقل البضائع من #اليابان و #الصين ودول شرق #آسيا عبر العراق إلى #أوروبا عبر القناة الجافة بدل #قناة_السويس والعكس صحيح.

كذلك سيرفد ميناء “الفاو الكبير” أهل البصرة بآلاف فرص العمل، عدا عن إمكانية إنشاء مطار فيه، كما أن إيراداته بعد إنجازه تُقدّر بنحو /400/ مليون دولار سنوياً.

يجدر بالذكر أن مساحة الميناء تقدّر بنحو /54/ كم مربّع، ويقع بمنطقة #رأس_البيشة بشبه #جزيرة_الفاو على كتف البصرة، وفي نهاية جرف العراق القاري.

بعد افتتاحه لمشروع “الفاو الكبير”، تفقّد رئيس الوزراء العراقي مشروع محطة تحلية “محيلَه” للمياه في قضاء #أبو_الخصيب، وأكد على: «أهمية الإسراع لإنجازه بأفضل الإمكانيات».

تُعاني البصرة منذ عدة سنوات من سوء المياه الصالحة للشرب، ما دفع أهل البصرة للتظاهر بنطاق واسع في صيف 2018، احتجاجاً على سوء المياه، ووقع حينها عشرات القتلى ومئات الجرحى.

ثالث محطّات “الكاظمي” في البصرة كانت إلى #ملعب_الميناء، وتفقّد سير الأعمال به، موجّهاً: «بمضاعفة العمل فيه لإكمال جميع مرافقه ليكون جاهزاً لبطولة #كأس_الخليج».

يسعى العراق بقوة لاستضافة النسخة المقبلة من بطولة الخليج التي تُعرف بـ “خليجي 25” في البصرة، وأكّد “الكاظمي” أن: «الحكومة حريصة على إكمال كل ما يتعلق بملف البطولة».

المحطة الرابعة لـ “الكاظمي”، كانت بوضعه حجر الأساس لمشروع وحدتي تحسين البنزين الرابعة وهدرجة النفثا في البصرة، وذلك ضمن أعمال هيئة مشاريع الجنوب التابعة لوزارة النفط.

شدّد “الكاظمي” على: «حرص الحكومة وجديتها بتطوير الصناعات النفطية؛ كونها من الركائز المهمة للاقتصاد العراقي وتنميته، فضلاً عن مساهمتها في زيادة الإيرادات المالية».

كما أعلن “الكاظمي” عن: «ارتفاع احتياطي البنك المركزي من العملات الاجنبية لأكثر من 60 مليار دولار، بعد أن كان 51.9 مليار قبل الشروع بالإجراءات الإصلاحية لهذه الحكومة».

أوضح “الكاظمي” في كلمة له من البصرة أن: «الزيادة جاءت نتيجة الإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة بعد أن راهن الكثيرون على فشلها وعدم استمرارها».

مُتابعاً: «نجحنا في إيقاف الهدر والفساد الكبير في مزاد #البنك_المركزي سيء الصيت، وماضون بإجراءاتنا ولن نتوقف (…) وإجراءاتنا في محاربة الفساد مستمرة دون تراجع».

«أنجزنا العديد من المشاريع في المحافظات الجنوبية المحرومة بسبب الحروب وسوء الإدارة، ونعمل بكل الجهود على إنصاف هذه المدن وجميع مناطق العراق»، قال “الكاظمي”.

في النهاية اختتم “الكاظمي” كلمته بالتالي: «تجاوزنا العديد من التحديات ونعمل من أجل وضع البلد على الطريق الصحيح، وما نطلبه من أبناء شعبنا الصبر والتحلي بروح الأمل».

غيّرت الحكومة العراقية وباقتراح من وزير المالية #علي_علاوي في ديسمبر المنصرم، سعر الصرف، فجعلت كل 100 دولار تعادل 145 ألف دينار، لإصلاح الوضع الاقتصادي بالبلاد.


التعليقات