مرسومٌ رئاسي يمنح مكافأة ماليّة شهريّة للطلاب الأوائل في الشهادات العامة بسوريا

مرسومٌ رئاسي يمنح مكافأة ماليّة شهريّة للطلاب الأوائل في الشهادات العامة بسوريا
الرئيس السوري "بشار الأسد"- إنترنت

أصدر الرئيس السوري، “بشار الأسد“، اليوم الخميس، مرسوماً يمنح مكافأة ماليّة شهريّة للطلاب الأوائل في الشهادات العامة بـ سوريا.

وشملت المكافأة الطلاب والتلاميذ الأوائل في شهادة التعليم الأساسي، والشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي، والشهادات الثانوية المهنية (التجارية والصناعية والنسوية)، والشهادة الثانوية الشرعية، والشهادة الإعدادية الشرعية، بالإضافة إلى الشهادات الثانوية التي تمنحها الوزارات الأخرى.

ومنح الرئيس السوري، مكافأة بقيمة 25 ألف ليرة سوريّة، لكل طالب من الطلاب الخمسة عشر الأوائل على مستوى الجمهوريّة، والتلميذان الأول والثاني على مستوى كل محافظة في شهادة التعليم الأساسي.

كما منح مكافأة بقيمة 25 ألف ليرة سوريّة، لكل طالب من الطلاب الثلاثة الأوائل على مستوى الجمهوريّة في الشهادة الإعدادية الشرعية.

فيما منح مكافأة بقيمة 45 ألف ليرة، لكل طالب من الطلاب الخمسة عشر الأوائل على مستوى الجمهوريّة، والطالبان الأول والثاني على مستوى كل محافظة في الشهادة الثانوية العامة الفرع العلمي، وذات المكافأة لكل طالب من الطلاب الخمسة الأوائل على مستوى الجمهوريّة، والطالبان الأول والثاني على مستوى كل محافظة، في الشهادة الثانوية العامة الفرع الأدبي.

إلى ذلك، منح “الأسد” مكافأة بقيمة 45 ألف ليرة، لكل من الطالبين الأول والثاني على مستوى كل محافظة في الشهادة الثانوية الشرعيّة، وبنفس البنود بالنسبة للشهادة الثانوية المهنية (الصناعية والتجارية والنسوية)، الشهادات الثانوية التي تمنحها المدارس الثانوية في الوزارات الأخرى.

ووفقاً للمرسوم، يحسب ترتيب الأوائل في جميع الشهادات العامة المذكورة سابقاً، بناءً على نتائج الناجحين في الامتحانات من المرة الأولى في الدورة الأولى فقط.

وتعيش البلاد أزمة اقتصادية خانقة منذ نحو 10 سنوات، وخصوصاً بعد ارتفاع سعر صرف الدولار الأميركي في الأسواق السوريّة السوداء والذي وصل اليوم الخميس لنحو 3200 ليرة سوريّة للدولار الواحد.

في حين شكلت هذه الأزمة، عامل صدمة مالية للأسرة السورية التي لايزال دخلها ثابتاً رغم التّضخّم الحاصل بالأسعار، حيث بات تأمين المستلزمات المدرسية، شبه مستحيل ويحتاج لميزانية خاصة، في ظل ارتفاع الأسعار بأضعاف عن الأعوام السابقة،

يشار إلى أن متوسط راتب الموظفين في مؤسسات # #الحكومة_السورية ، قبل الزيادة الأخيرة، يبلغ نحو 70 ألف ليرة، في وقتٍ تحتاج العائلة السوريّة ما لايقل عن 600 ألف ليرة شهريّاً لتأمين المستلزمات والحاجات الأساسيّة.