اكتشاف معبد سومري في ذي قار.. وتوقعات بمزيد من “الاكتشافات المهمة”

اكتشاف معبد سومري في ذي قار.. وتوقعات بمزيد من “الاكتشافات المهمة”
زقورة أور في ذي قار - إنترنت

اكتشفت بعثة أثرية بريطانية، برفقة فريق عراقي، معبداً سومرياً في محافظة ذي قار، جنوبي العراق.

والمعبد المكتشف، اسمه “معبد الألينو”، ويعود تاريخه إلى الألفية الثالثة قبل الميلاد.

ويعود المعبد إلى: «الإله “نين جرسو” في مدينة “كرسو” السومرية، التي تقع شمالي ذي قار».

وتتبع البعثة البريطانية إلى “متحف لندن”، وفق تصريح لمدير مفتشية آثار وتراث ذي قار، “عامر عبد الرزاق”.

وأكّد “عبد الرزاق” لصحيفة (الصباح) الرسمية أن: «البعثة والفريق العراقي عثرا أيضا على العديد من اللقى الأثرية المهمة».

وبين “عبد الرزاق” أن: «اللقى أو الموجودات الأثرية، أُرسلت إلى المتحف الوطني العراقي في بغداد».

مُوضّحاً أن: «البعثة البريطانية تتوقع أن تعثر على المزيد من الاكتشافات المهمة، بعد تجديد العقد الموقع معها لـ 5 سنوات أخرى».

وأردف “عبد الرزاق” أن: «الهدف من تجديد العقد، هو التوسع بأعمال التنقيب في المحافظة».

وأضاف “عبد الرزاق” أن: «هناك 5 بعثات أجنبية ستصل إلى # العراق مطلع أكتوبر المقبل».

وفي يوليو الماضي، تمكن فريق تنقيب روسي من اكتشاف ما يعتقد أنه بقايا مستوطنة يعود تاريخها إلى 4 آلاف عام مضت.

وجرى الاكتشاف أيضاً في ذي قار، ومن بين المواد المكتشفة، رأس سهم صدئ، وآثار لمواقد، وتماثيل من الطين.

وتعد الحضارة السومرية، أقدم حضارة عرفتها البشرية في بلاد ما بين النهرين، وعرف تاريخها من الألواح الطينية المدونة بالخط المسماري.