“امتداد” نحو معارضة “قوية” في البرلمان العراقي.. هذه التفاصيل

“امتداد” نحو معارضة “قوية” في البرلمان العراقي.. هذه التفاصيل
أستمع للمادة

قالت حركة “امتداد” إنها ستعلن قريبا عن تحالف يشكل معارضة “قوية” داخل البرلمان العراقي المقبل.

وبينت “امتداد” أنها، تنتظر المصادقة على النتائج النهائية للانتخابات العراقية، من أجل الإعلان عن التحالف داخل البرلمان العراقي.

وأضافت أنها، أعلنت ومنذ البداية بعدم مشاركتها في أي حكومة «ولا حتى على مستوى وزير أو مدير عام»، وستلجأ إلى المعارضة السياسية.

“امتداد” راضية رغم “الخروقات”

وكشفت حركة “امتداد” في تصريح صحفي للناطق باسمها، منار العبيدي، عن رضاها بنتائج الانتخابات المبكرة، رغم حصول «بعض الخروقات»، لكنها لا تصل إلى «مستوى التزوير بشكل كامل».

ولفت العبيدي إلى أن: «الحركة منفتحة على كافة المستقلين الجدد والأحزاب، من أجل تشكيل كتلة معارضة قوية داخل البرلمان العراقي».

موضحا أن، هناك الكثير من التفاهمات مع نواب مستقلين وأحزاب جديدة وأن التحالف ينتظر المصادقة على النتائج لغرض الإعلان الرسمي عنه.

مع من ستتحالف “امتداد”؟

وعن التحالف المرتقب، كشف مصدر من داخل حركة “امتداد” لـ “الحل نت”، بأنه سيتم مع حراك “الجيل الجديد”، ومع أكثر من 30 مستقلا، وهناك تفاهمات مع “إشراقة كانون”.

وبحسب المصدر، فإن عدد مقاعد التحالف ستكون 50 مقعدا أو أكثر بقليل، وأن التحالف سيقف بوجه الفساد والأحزاب التي تعيش على الفساد، على حد قوله.

وحصلت حركة “امتداد” على 9 مقاعد، ونال “الجيل الجديد” 9 مقاعد أيضا، فضلا عن 6 مقاعد حازتها “إشراقة كانون”، و43 مقعدا لمرشحين مستقلين، نالوا بها التكتل الثاني في الانتخابات.

مقاعد الأحزاب بعد الانتخابات

وأظهرت النتائج النهائية للانتخابات العراقية، فوز “التيار الصدري” أولا بـ 73 مقعدا، وتحالف “تقدم” ثالثا بـ 37 مقعدا.

للقراءة أو الاستماع: الصدر و”الإطار التنسيقي”: ما الخطوة المقبلة؟

وأتى “ائتلاف دولة القانون” رابعا بـ 33 مقعدا، و”الحزب الديمقراطي الكردستاني” خامسا بـ 31 مقعدا.

وجاء كل من “الاتحاد الوطني الكردستاني”، و”تحالف الفتح” المقرب من إيران، سادسا بـ 17 مقعدا لكل منهما.

وبينت النتائج النهائية للانتخابات العراقية عن حصول تحالف “عزم” على 14 مقعدا، بينما حصل تحالف “قوى الدولة” على 4 مقاعد فقط.

الانتخابات تغير الوجوه

يذكر أن الانتخابات العراقية المبكرة، جرت في 10 تشرين الأول/ أكتوبر المنصرم، تحقيقا لمطلب “انتفاضة تشرين”، التي خرجت في تشرين الأول/ أكتوبر 2019.

يجدر بالذكر، أن الانتخابات أسفرت عن تغيير هائل في البرلمان العراقي، فبلغت نسبة الوجوه الجديدة التي وصلت إلى قبة المجلس التشريعي، نحو 80 بالمئة.

للقراءة أو الاستماع: نتائج الانتخابات العراقية: هل خسارة القوى الموالية لإيران فرصة للتغيير في البلاد؟

ومن المفترض أن تصادق المحكمة الاتحادية على النتائج النهائية للانتخابات، بمدة أقصاها 10 أيام بعد إعلان النتائج.

وبعد المصادقة على النتائج، ستتم الدعوة لعقد أول جلسة للبرلمان الجديد، لاختيار رئيس جديد لمجلس النواب، ثم اختيار رئيس للجمهورية، ومن ثم اختيار رئيس للحكومة العراقية.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق