وزارة الداخلية السورية.. ترقية شخصيات مقربة من زوجة بشار الأسد

وزارة الداخلية السورية.. ترقية شخصيات مقربة من زوجة بشار الأسد
أستمع للمادة

مع مطلع العام الجديد أصدرت وزارة الداخلية السورية، الثلاثاء، قرارا بترقية العديد من الضباط من مختلف المجالات، كان من أبرزهم العميد الركن لميس رجب، المقربة من زوجة الرئيس السوري، بشار الأسد. كما وتضمنت القائمة أيضا بعض المناصب الأمنية التي يتم تجديدها.

حظوة بعد حضور القسم

وفقا للمعلومات التي أوردتها صحفة “الشرطة police” على “فيسبوك”، التابعة لوزارة الداخلية، فإن أبرز الذين تم ترقيتهم إلى رتبة لواء، هي العميد الركن، لميس رجب، التي تشغل منصب رئيس فرع التنظيم في مديرية “الشهداء والجرحى والمفقودين”، ومديرة مدارس أبناء الشهداء.

وحول ذلك، قال المجند في شرطة درعا، علي توفيق، لـ”الحل نت”، إن لميس نالت شهرة ودعم بعد حضورها لميس، خطاب القسم، للأسد، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت العام الفائت.

وبحسب توفيق، فإن لميس تنحدر من مدينة اللاذقية، وكسبت تأييدا من أسماء الأخرس خلال توليها بيانات القتلى والجرحى والمفقودين في الجيش السوري.

كما ذكرت تقارير صحفية بأن لميس، عرف عنها تلاعبها في بيانات القتلى والجرحى والمفقودين، حيث تعطى الأولوية لأضابير من تتلقى من أصحابها الرشى. وكانت تقوم بتزوير وتغيير نسب العجز والإصابة مقابل المنفعة المادية أيضا. “كما كانت تقوم بالتلاعب بمبالغ الإعانات الدراسية للطلاب التي حددها النظام في بداية كل عام دراسية لأسر القتلى والجرحى”.

ولم تكن لميس، المدرجة الوحيدة التي تحظى بدعم من زوجة الأسد جرى ترقيتها. فأيضا حصلت، سارة معن المنصور، على ترقية من رتبة نقيب إلى رتبة رائد، لتكون مديرة للمؤسسة الاجتماعية العسكرية بطرطوس.

للقراءة أو الاستماع: سباق إيراني روسي على كسب ولاء الجيش السوري

 ترفيع قائد شرطة إدلب الخارج عن مهامه!

ومن بين الأسماء التي وردت خلال موجة الترفيعات، ذكر اسم قائد شرطة إدلب التي تعد خارج سيطرة الحكومة السورية. حيث قالت الصفحة ذاتها، أن الرئيس السوري بشار الأسد أصدر قرارا بترقية ديب مرعي ديب قائد شرطة إدلب، إلى رتبة لواء. وخالد حديد، مدير إدارة الهجرة والجوازات، وغسان منذر، مدير إدارة الخدمات المشتركة أيضا إلى رتبة لواء.

وكانت وزارة الداخلية، قد أعادت تعيين ديب كقائد لشرطة إدلب في ديسمبر/كانون الأول 2020، بعد أن كان يشغل منصب مدير منطقة القرداحة في اللاذقية، وقبلها كمعاون لقائد شرطة دمشق.

وفي السياق ذاته، حاز العميد الركن أحمد حجازي، ترقية إلى رتبة لواء وتم تعيينه قائدا للمنطقة الساحلية. بالإضافة إلى حاتم بدر زعزوع، الذي حاز الترفيع من رتبة عميد ركن إلى رتبة لواء ركن.

وشمل القرار الجديد أيضا، ترقية محسن حسن العباس، مدير إدارة الإعداد البدني والرياضة في الجيش والقوات المسلحة، رتبة لواء.

للقراءة أو الاستماع: مشاعر استياء متزايدة داخل الجيش السوري بسبب إيران وروسيا

أبرز ترقيات وزارة الداخلية لضباط الأفرع الأمنية

وضمن حملت الترقيات الجديدة في وزارة الداخلية، تقرر ترقية العميد محمد عمار زكريا سرديني، إلى لواء، والذي يشغل منصب معاونا لرئيس شعبة الأمن السياسي في سوريا بعد أن كان يشغل منصب رئاسة فرع التحقيق في ذات الشعبة.

كما تلقى ترقية من وزارة الداخلية لذات الرتبة، العميد غسان شحاذي منذر، مدير معهد إدارة التأهيل والتدريب بمعهد تدريب الضباط. بالإضافة إلى الطبيب آصف حمدان صقر، مدير عام مستشفى الشرطة في حرستا.

وبما أن الصراع في سوريا لم ينته بعد. فإن الأسد لا يزال يواجه حتى الآن المهمة الصعبة المتمثلة في تنظيم قواته لكسب الحرب وتأمين استمرار تأييده بعد ذلك. من خلال إيلاء أهمية قصوى لتطوير الجيش والقوى الأمنية ربما بالتعاون مع الروس.

ويرى مراقبون، أنه مع توقف الأعمال الحربية في بعض المناطق السورية، يبدو أن الأسد بات قادرا على تنظيم وإصلاح قواته المسلحة. ولكن تبقى القضية الأساسية هي ما إذا كانت هذه القوات ستحول تركيزها نحو العمليات التقليدية أو الأمن الداخلي.

للقراءة أو الاستماع: تنظيم “داعش” يدفع “الجيش السوري” لتعزيز قواته في البادية دون نتائج

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية