فرنسا تدعم العراق بأكثر من نصف مليار دولار لهذا السبب

فرنسا تدعم العراق بأكثر من نصف مليار دولار لهذا السبب
أستمع للمادة

قدمت وزارة أوربا والشؤون الخارجية الفرنسية، اليوم الثلاثاء، دعما ماديا بأكثر من نصف مليار دولار إلى العراق، وذلك في إطار ملف إزالة الألغام.

وأعلنت بعثة الأمم المتحدة في العراق، دعم ملف إزالة الألغام في العراق من قبل وزارة أوربا والشؤون الخارجية الفرنسية بمبلغ 550 ألف دولار أميركي.

ورحبت البعثة في بيان لها، اطلع موقع “الحل نت”، عليه، بـ”مساهمة إضافية قدرها 480,000 يورو-ما يعادل نحو 550,000 دولار أميركي، من قبل مركز الأزمات والدعم التابع لوزارة أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسية، التي ستدعم أنشطة الأعمال المتعلقة بالألغام في العراق المنقذة للحياة”.

للقراءة أو الاستماع: إحصائية جديدة.. المخلفات الحربية تتسبب بمقتل 6 أطفال عراقيين

أولويات المشروع

وستتضمن الأنشطة، المسح والإزالة للمناطق المحررة من “داعش” والملوثة بالذخائر المتفجرة، فضلا عن تقديم الدعم الفني والاستشاري للسلطات الوطنية، وفقا للبيان.

كما أكد، أنه “من خلال هذه المنحة، سوف تستمر دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بمساعدة الحكومة العراقية، لأجل إجراء التطهير والتوعية بالمخاطر في المناطق المحررة، بهدف خلق مساحات آمنة للعودة، وحماية العراقيين من تهديدات المواد المتفجرة”.

فيما سيتم إعطاء الأولوية لتعزيز القدرات المحلية، من خلال نموذج الشراكة الذي يجمع المنظمات الدولية للأعمال المتعلقة بالألغام، مع المنظمات غير الحكومية المحلية، مما يمهد الطريق للتوطين والاستجابة المستدامة للأعمال المتعلقة بالألغام في العراق، بحسب بيان البعثة.

ونقل بيان البعثة، عن السفير الفرنسي لدى العراق، إريك شوفالييه، تعليقه بشأن هذه المساهمة، قائلا: “غالبا ما تكون إزالة الألغام الخطوة الأولى في استعادة الاستقرار وإعادة الحياة الطبيعية في مناطق النزاع”، مشيرا إلى أنه “على هذا النحو، فهي أولوية لدعمنا للأراضي العراقية المحررة من داعش”.

للقراءة أو الاستماع: العراق: 34 ألف ضحية بسبب الألغام

التزام فرنسي

ومنذ عام 2019، تدعم فرنسا دائرة الأمم المتحدة للأعمال المتعلقة بالألغام بمبلغ 1.6 مليون يورو، عبر مركز الأزمات والدعم، كما تمول فرنسا بشكل مباشر العديد من المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال إزالة الألغام، وفقا لشوفالييه.

السفير الفرنسي، أكد أيضا، أنه “في عام 2022، ستبقى فرنسا ملتزمة بمحاربة داعش، وجهود إعادة الإعمار لصالح الشعب العراقي”.

وفي آخر إحصائية، أعلنت عنها منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونسيف”، في الخامس عشر من آذار/مارس 2022، تسببت المخلفات الحربية في العراق، بمقتل 6 أطفال وإصابة أخرين، وذلك خلال شهر واحد فقط.

وكان الشهر الثاني من العام الحالي، من أكثر الشهور خطورة على الأطفال في العراق في الآونة الأخيرة، إذ أن 6 أطفال، جميعهم من الفتيان، فقدوا حياتهم، وأصيب 10 أطفال بينهم فتاة بالتشوه بفعل المتفجرات من مخلفات الحرب، وفقا لبيان أوردته “اليونسيف” وتابعه موقع “الحل نت”.

وأعربت المنظمة عن “قلقها من ارتفاع عدد الأطفال المتضررين من مخلفات الحرب، كما حثت جميع أصحاب المصلحة على تسريع الجهود لإزالة الألغام الموجودة والذخائر الحربية غير المنفجرة، وتوسيع التوعية بالمخاطر، وتعزيز مساعدة الضحايا”، مشيرة إلى أن “هذا يصون حق الأطفال في بيئة آمنة”.

للقراءة أو الاستماع: 50 مليون لُغم في العراق.. تهديدٌ أمني لا يُرى

ملاين المقذوفات في العراق

وتقدر الأمم المتحدة المقذوفات غير المنفلقة في العراق بـ50 مليون مقذوف، فيما تتوزع أقدم المقذوفات الحربية على الشريط الحدودي الشرقي للبلاد والتي خلفتها حرب الثمان سنوات مع إيران، وبعدها حرب الخليج عام 1991.

بالإضافة إلى تأثيرات ما بعد الاحتلال الأمريكي عام 2003، لكن أحدث هذه التأثيرات، في المناطق الغربية والشمالية بعد الحرب التي خاضها الجيش العراقي مع تنظيم “داعش” منتصف 2014 وصولا إلى 2017.

وفي 12 من تشرين الأول/أكتوبر من العام 2020 صنفت الأمم المتحدة العراق، كأكثر دول العالم تلوثا بالألغام، حيث تبلغ المساحة الملوثة بالألغام، 3 مليارات متر مربع.

وقال حينها، مدير “برنامج العراق في دائرة الأمم المتحدة” للإجراءات المتعلقة بالألغام، بير لودهاس، لصحيفة “الصباح” الرسمية، إن “المساحة الملوثة بالألغام والمخلفات الحربية في العراق، تبلغ مليارين و987 مليونا و275 ألفا و90 مترًا مربعا، يقع ضمنها 257 مليونا و378 ألفا و865 مترا مربعا، في إقليم كردستان”.

وتقدر إحصاءات الأمم المتحدة والمنظمات العاملة في مجال إزالة الألغام أن عدد الألغام المزروعة بمختلف دول العالم يتجاوز 110 ملايين، 40 في المئة منها في دول عربية، فيما صادقت 13 دولة عربية على “اتفاقية الأمم المتحدة لحظر استعمال أو تخزين أو إنتاج أو نقل الألغام التي تستهدف الأشخاص في كافة أنحاء العالم” التي تعرف بمعاهدة أوتاوا سنة 1997.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق