قال قيادي في المجلس الوطني الكردي إنهم اتفقوا مع الائتلاف السوري على معارضة أي تغيير ديمغرافي في مناطق سيطرة ما يسمى “الجيش الوطني”، ووقف انتهاكات فصائله بحق المدنيين في عفرين ورأس العين.

بعد ساعات على كشف القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية، عن النتائج الأولية للتحقيقات التي توصلت إليها لجنة تقصي الحقائق حول مصير 10 مفقودين من أعضاء المجلس الوطني الكردي، الذين اختفوا

جدد المجلس الوطني الكردي تمسكه بالمبادرة التي أطلقتها قيادة قوات سوريا الديمقراطية بهدف “توحيد الموقف الكردي”، مشيرا إلى أنه لا يزال ينتظر تنفيذ خطوات بناء الثقة من جانب حزب الاتحاد

عبّر قياديٌ في “الحزب الديمقراطي الكوردستاني” عن استعدادهم للتفاوض مع الحكومة السورية، بشرط وجود “ضمانات روسية”. وأبدى “محمد إسماعيل”، عضو هيئة الرئاسة في #المجلس_الوطني_الكردي، استعداد حزبه للتفاوض مع حكومة دمشق،

اتهم “المجلس الوطني الكردي”، يوم أمس السبت، حزب “الاتحاد الديمقراطي” باختطاف أحد قياداته في كوباني. وقالت وسائل إعلام #المجلس_الوطني_الكردي: إن عناصر مسلحة تابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي #pyd أقدمت على “اخطاف”