عبر “الحل العراق”.. الحلبوسي يرد على السفير الإيراني: نرحب بشركات الطاقة الأمريكية والغربية


خاص ـ الحل العراق

ما تزال جهود #الدبلوماسية_العراقية على مستوى السلطات الثلاث في البلاد (التشريعية والتنفيذية والقضائية) مستمرة، من أجل الوصول إلى بديلٍ يُحقق المطمح العراقي، بشأن توفير #المشتقات_النفطية التي يحتاجها لتوليد #الطاقة، بعد اعتماده خلال السنوات الماضية على المستورد الإيراني.

رئيس #لجنة_النفط والطاقة في #البرلمان_العراقي، #هيبت-الحلبوسي، قال في اتصالٍ مع “الحل العراق” إن «العراق بحاجة إلى #الكهرباء والغاز السائل الذي يُستخدم في تشغيل محطات توليد #الطاقة_الكهربائية في #العراق».

وأشار إلى أن «العراق يرحب حالياً بأي شركات تبدي رغبتها بالعامل الاقتصادي على مستوى الطاقة في البلاد، والتعاون على مستوى تأسيس المشاريع التي تخدم العراق».

وعن الشروط الأمريكية بشأن منح العراق استثناءً من #العقوبات_الاقتصادية على #طهران، بحسب تصريحات للسفير الإيراني لدى بريطانيا ، وإلزام #بغداد بتوقيع اتفاقيات وعقود اقتصادية مع شركة “#إيكسون_موبيل”، لفت الحلبوسي إلى أن «#الحكومة_الأمريكية لم تشترط على العراق أي شرط لا يمكن تطبيقه».

وأضاف رئيس لجنة النفط والطاقة، قائلاً:  إن «شركة إيكسون موبيل لم تعرض خدماتها لغاية الآن، ولم يصلنا أي شيء بهذا الخصوص في البرلمان»، معلناً أن «البرلمان العراقي لا يمكنه عقد أي صفقات مشبوهة».

وكان #السفير-الإيراني لدى #بريطانيا، #حميد-بعيدي-نجاد، قد أشار في وقتٍ سابق، إلى أن #الإدارة_الأمريكية ستمنح “إعفاءاتٍ” ‏للحكومة العراقية، بغية‌ مواصلة #التعاون_الاقتصادي مع #إيران، بشرط توقيع بغداد علی اتفاقية للطاقة مع الشركة الأمريكية (إكسون موبيل) ‏حتى منتصف الشهر المقبل، بحسب وكالة “#ايسنا” الإيرانية التي نقلت قول نجاد.

_____________________________

إعداد- ودق ماضي

تحرير- سيرالدين يوسف


التعليقات