ميليشيات عراقية وإيرانية تتقاسم طريق شرقي سوريا

ميليشيات عراقية وإيرانية تتقاسم طريق شرقي سوريا
الصورة من الإنترنت

اتفقت ميليشا “# #الحشد_الشعبي #العراق ي، مع ميليشات تابعة ل #إيران ، على إعادة العمل في طريق تهريب بين #العراق و #سوريا ، في منطقة البوكمال جنوب شرقي # #دير_الزور .

ونقل موقع تلفزيون ( #سوريا ) الإلكتروني عن مصادر محلية مطلعة في البوكمال قولها إن «الطرفين اختلفا منذ نحو 20 يوماً على معبر يعرف باسم ساحة “حسين العلي”، في قرية الهري على الحدود السورية – #العراق ية، وبدأت ميليشيات #إيران ية تستخدمها في # #التهريب نهاية 2017».

وعقب الاتفاق عادت، أمس السبت، الشاحنات والبرادات لنقل البضائع والخضروات إلى # #العراق من # #سوريا ، حيث دخلت حوالي 100 شاحنة وبراد، ما أدى إلى ارتفاع الأسعار في البوكمال، بحسب المصادر.

ولفتت إلى أن «الطريق يشهد يومياً، خروج نحو 50 شاحنة محملة بمختلف أنواع البضائع والخضار، من #سوريا إلى #العراق ».

وتشير إحصاءات صادرة عن # #الجمارك التابعة للحكومة السورية، إلى أن حركة التبادل التجاري مع #العراق من معبر البوكمال الرسمي، لا تتجاوز 25 شاحنة تدخل #العراق ، و10 شاحنات عراقية تدخل #سوريا .

وشهدت قرى وبلدات خاضعة لسيطرة #قوات_ #سوريا _الديمقراطية، في ريف # #دير_الزور ، في حزيران الماضي، مظاهرات منددة بوجود الميليشيات ال #إيران ية في المحافظة، وطالبت بطردها، كما وتضامنت مع بقية المحافظات الأخرى المنتفضة ضد # #الحكومة_السورية .

وتتكرر اشتباكات في ريف دير الزور، بين عناصر من #الحرس_الثوري ال #إيران ي وميليشيات #إيران ية أخرى، وعناصر من # #الحشد_الشعبي #العراق ي.

وتنتشر الميليشيات التابعة ل #إيران في معظم محافظة دير الزور الخاضعة لسيطرة # #الحكومة_السورية ، وتسيطر على أهم مدنها على الحدود #العراق ية (البوكمال)، حيث تسعى # #إيران لتأمين طرق النقل البري لميليشياتها من #العراق إلى #سوريا .