“ابوي ماله أم شادي جميل”.. ابن صباح فخري يهاجم منتقديه بعد وفاة والده

“ابوي ماله أم شادي جميل”.. ابن صباح فخري يهاجم منتقديه بعد وفاة والده
أنس فخري
أستمع للمادة

هاجم أنس فخري ابن الفنان صباح فخري منتقدي ابتسامته وظهوره في عزاء والده خلال الأيام القليلة، وذلك بعد الانتقادات الواسعة التي طالته عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

ولفت أنس في مقابلة مع منصة “يلا تريند” إلى أنه لا يلتفت للسوشيال ميديا هذه الأيام، مشدداً على أن حزنه على صباح فخري هو «مشاعر شخصية» لا أحد يحق له التدخل فيها.

وقال في المقابلة التي نُشرت مساء الأربعاء: «انا ما دفنت أبي، هاد ملك للإنسانية ملك للسوريين، وبالتالي القصة أكبر بكتير مني انا كإنسان إني أحزن، ان ضحكت او بكيت مالن علاقة».

أنس فخري يدعي الحزن؟

ورداً على التعليقات التي اتهمته بادعاء الحزل على والده قال: «شفتني عم ببكي شي ولا عم نوح ونتف أواعيي، واقف متل ما هو بريدني وقف».

كذلك رد على عدم إلغاء المطرب شادي جميل لحفلته ليلة وفاة صباح فخري الذي قال: «أنا يوم وفاة أمي عملت حفلي»، فيما رد عليه أنس قائلاً: «أمك مو صباح فخري».

صباح فخري لم يدخل جينيس

وفي مقابلة منفصلة الخميس نفى أنس فخري دخول والده في موسوعة جينس عن أطول فترة غناء متواصلة له.

وقال ابن صباح فخري في مقابلة مع إذاعة “شام إف إم”: «في كذبات تاريخية مافينا نكذبا، مافي دليل أنه صباح فخري بجينيس، انا تواصلت بجينيس مانه موجود صباح فخري بجينيس».

وحول ردود صباح فخري على الأسئلة الواردة بهذا الشأن أضاف أنس: «هو كان ذكي، كان يقلن أنه جينيس ما بهمني فيو أطول سيخ كباب وأطول صحن فتوش، كان يحكي عن إنجازاته الحقيقية، فهو مو موجود، بس هو مغني فعلاً لفترات أطول من عشر ساعات».

لمحة عن أنس صباح فخري

وعُرف أنس وهو ابن صباح فخري بإثارته للجدل من خلال تصريحاته على وسائل الإعلام.

ويتهمه البعض باستغلال والده لتحقيق الشهرة في الأوساط الفنية.

كذلك ظهر في العديد من المناسبات وهو يهاجم المطربين الحلبيين، ويعتبر نفسه أفضل منهم على الصعيد الفني.

ويظهر من خلال كلامه أن «الموشحات تخرج من قفاه، والقدود تكاد تغنيه بدلًا من أن يغنيها لشدة ارتقاء موهبته بالغناء» حسب ما يقول الكاتب نبيل محمد وهو يصف تصريحات أنس.

وتوفي الفنان والمطرب #صباح فخري صباح الثلاثاء الماضي، عن عمر ناهز 88 عاما.

وجرى تشييعه في دمشق الخميس بمشاركة عشرات الفنانين منهم دريد لحام سلمى المصري كما حضرت منى واصف وغيرها.

وتم بعد ذلك نقل جثمانه إلى مدينة حلب.

اقرأ أيضاً: أحمد حسون: الله ذكر خريطة سوريا في القرآن ومن غادرها “رددناه أسفل سافلين”

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات