“من أين لك هذا؟”.. الصدر يدعو لتشريع قانون يحد من الفساد بالعراق

“من أين لك هذا؟”.. الصدر يدعو لتشريع قانون يحد من الفساد بالعراق
أستمع للمادة

دعا زعيم التيار الصدري، #مقتدى_الصدر، اليوم الثلاثاء، إلى تشريع قانون “من أين لك هذا؟”، وذلك في تغريدة له عبر حسابه بمنصة تويتر.

وقال الصدر في تغريدته إنه: «من اللازم، في المرحلة المقبلة، تفعيل قانون من أين لك هذا؟”».

الصدر أردف أن، تفعيل القانون: «يجب أن يكون شاملا، ومع السلطتين التنفيذية والتشريعية».

هدف قانون “من أين لك هذا؟”

واختتم الصدر تغريدته بأن قانون “من أين لك هذا؟”، يجب أن يكون: «بلا استثناء على الإطلاق، لكي نحد من الفساد»، على حد تعبيره.

للقراءة أو الاستماع: بالأرقام.. “صالح” يكشف حجم الفساد في العراق منذ 2003 (فيديو)

وتأتي دعوة الصدر، بالتزامن مع فوز حزبه التيار الصدري في #الانتخابات_المبكرة العراقية أولا، بحصوله على 73 مقعدا.

ويسعى الصدر لتشكيل حكومة “صدرية قح”، بهدف الإصلاح والقضاء على الفساد المستشري في العراق، حسب عدة تصريحات سابقة له.

حجم الفساد منذ 2003

ولا يوجد في العراق، أي قانون تحت اسم “من أين لك هذا؟”، لكن حكومة عادل عبد المهدي السابقة، أعلنت عام 2019 إنها بصدد السعي لتشريع مثل هذا القانون، قبل أن تسقطها #انتفاضة_تشرين.

وكان الرئيس العراقي، #برهم_صالح، أكّد في مايو المنصرم أن: «الفساد العابر للحدود كلف العراق خسارة أموال طائلة تقدر بالمليارات».

للقراءة أو الاستماع: “محمد علاوي” يكشف كواليس الفساد السياسي وأزمة الكهرباء بالعراق.. التفاصيل الكاملة

مُبيّناً أن: «مجموع واردات العراق المتأتية من النفط منذ 2003، ألف مليار دولار، منها 150 مليار دولار هربت من صفقات الفساد إلى الخارج».

العراق يتذيل القائمة

يشار إلى أن العراق يتذيل مؤشر الفساد في غالبية الدراسات والتقارير الدولية. فقد حصل على 18 نقطة من أصل 100 في تقرير عالمي، رصد 180 اقتصادا حول العالم بوقت سابق.

كذلك وضعَ مؤشر الفساد العالمي لعام 2019 الصادر عن “منظمة الشفافية الدولية”، العراق في ذيل التصنيف الدولي، بوصفه واحدا من أكثر الدول فسادا في العالم. إذ حل بالمركز 162 من مجموع 180 دولة.

يجدر بالذكر أن الحكومات العراقية المتعاقبة، تعجز منذ العام 2003 وحتى اليوم، عن إيقاف انتشار الفساد السياسي والمالي بمفاصل الدولة العراقية.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق