مُذكّرات خاصة بعد 51 عاماً: هذه الأسباب الحقيقية التي أنجحت “انقلاب الحركة التصحيحية”

مُذكّرات خاصة بعد 51 عاماً: هذه الأسباب الحقيقية التي أنجحت “انقلاب الحركة التصحيحية”
أستمع للمادة

يوم الأربعاء الماضي، السادس عشر من شهر تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، مرت الذكرى الحادية والخمسون لما أسماه الرئيس السوري السابق، حافظ الأسد، “الحركة التصحيحية”. والتي يتحدث عنها أحد أقارب صلاح جديد (أبرز القياديين العسكريين لحزب البعث) مُقرّاً بالأخطاء التي ارتكبتها قيادة حزب “البعث” وساعدت الأسد بالقبض على الحكم في سوريا منذ عام 1970.

لم تكن “الحركة التصحيحية” مجرد “انقلاب عسكري” لتيار منفرد داخل الجيش في تلك الفترة، فكان ذلك التيار الحامل الرئيسي لحركة “الانقلاب” التي قادتها البرجوازيّة السورية ضدّ الاشتراكيّة التي أدخلها عبد الناصر إلى سوريا مطلع ستينيات القرن الماضي، ثمّ عمّقها نظام جديد عام 1970 من خلال حسم الصراع الاجتماعي في سوريا، وفق ما يذكره السياسي السوري، المقيم حالياً في كندا، محمود جديد.

جديد، وهو القيادي الأبرز في حزب “البعث الديمقراطي” (الحزب المنشق عن حزب البعث بنسخته التي سيطر عليها حافظ الأسد). بينما كان صلاح جديد الذي توفي في محبسه مسموما عام 1993، زوجاً لشقيقة محمود جديد، الذي يشارك مذكراته وشهادته عن فترة “الحركة التصحيحية” مع موقع “الحل نت”.

تردد قيادة “البعث” أمام حافظ الأسد

كان تردّد قيادة حزب البعث، قبل “الحركة التصحيحية” ونقص وعيها، وعدم قدرتها على اتخاذ القرارات الحاسمة في الوقت المناسب، كان عاملا هاما من عوامل سقوط سلطة الحزب آنذاك، ونجاح انقلاب حافظ الأسد.

كذلك فإن عدم توفّر الأداة الحزبية المؤهّلة لاستلام السلطة، والطبيعة البرجوازية الصغيرة الغالبة فيها، وعدم التمكّن من إنجاز عمليّة التغيير المطلوبة خلال عامي 1966-1968 وهي الفترة التي سبقت مرحلة ازدواجية السلطة وبدء الصراع بين قيادة الحزب ووزارة الدفاع (بعد هزيمة حزيران/يونيو 1967)، كلها كانت عوامل أساسية ساهمت بتمكين حافظ الأسد من السيطرة على السلطة.

كان التنافس على أشده بين صلاح جديد ووزير الدفاع حافظ الأسد الذي كان يقود الجناح العسكري للحزب. حيث انكشف ذلك التنافس بعد هزيمة حزيران 1967 ومطالبة مؤتمر الحزب بمعاقبة الأسد وقائد الأركان مصطفى طلاس، إلا أن نوبة التوتر هذه انتهت بمحاولة انقلاب فاشلة في عام 1969.

أثّر على إضعاف الحزب داخلياً بشكل كبير حجم المهام الضخمة التي اعتمدها الحزب، وعدم التمييز بين حدود الاستراتيجية والتكتيك، وبين الأهداف البعيدة والمرحلية التي اعتمدها دفعة واحدة، هو ما أفسح المجال أمام أي تحرك من قبيل “الحركة التصحيحية” وهذا كلّه كان يرتكز على عامل ذاتي غير قادر على حملها، فوقع البعث في أحيان بمرض “الطفولة اليساري”، وفق تعبير محمود جديد.

بمجرد أنّ تسلم حزب البعث زمام الحكم في البلاد (آذار/مارس 1963)، بدأت الخلافات بين أعضاء القيادة القوميّة المدنيين للحزب أمثال ميشيل عفلق ومنيف الرزاز وصلاح البيطار وأمين الحافظ وبين اللجنة العسكرية للحزب بقيادة ضباط شباب مثل حافظ الأسد وصلاح جديد ومصطفى طلاس.

وأدت هذه الخلافات إلى حدوث انقسام في الحزب، تسبب بانقلاب العام 1966 الذي انقلب فيه صلاح جديد وحافظ الأسد على مؤسسي الحزب الذين فرّ معظهم باتجاه العراق، فيما تم اعتقال آخرين مثل الرئيس أمين الحافظ الذي بقي مسجوناً إلى ما بعد حرب 1967 عندما نُفي إلى لبنان، وصلاح البيطار الذي تم اغتياله في باريس.

ما علاقة جمال عبد الناصر بنجاح حافظ الأسد؟

أثرت بشكل سلبي كل من تجربة “الوحدة بين سوريا ومصر (بين عامي 1958 و1961)” وما خلّفته من ترسّبات، والأسلوب غير الديمقراطي الذي أوصل حزب “البعث” للسلطة وفق محمود جديد. وما تزامن أيضاً مع الفشل في التوصّل لإقامة جبهة وطنية تقدّمية حقيقية في سوريا، مؤهّلة وقادرة وفاعلة في مختلف نواحي الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ممّا كان سيحصّن الوضع الداخلي للحزب، وهو ما لم يحصل.

لعب أسلوب معالجة أزمة الحزب من قبل القيادتين القطرية والقومية دورا مهمّا في نجاح “الحركة التصحيحية” لحافظ الأسد، فلو امتلكت الإرادة والعزيمة لاستطاعت حسم الموقف مع قيادة الجيش فور ظهور تكتّلها في المؤتمر القطري السوري الرابع (أيلول/سبتمبر 1968)، إذ كانت قدرات الحزب المدنية والعسكرية أقوى بكثير من قدرات ذلك “التكتّل” في تلك الفترة بالذات، وفق شهادة جديد.

غير أن قيادة الحزب تعيش في حالة تردّد بين الإقدام والإحجام، فكلّما حزمت أمرها، «وهمّت بالإقدام على حسم الأمور عادت للتفكّك والاسترخاء والوقوع فريسة منطق العواطف والنوم على حرير النوايا الطيّبة، وهكذا أصبحت قيادة البعث في حالة تراجع متواصل حتى جُرّدت من كلّ عناصر القوة، وأُحكم عليها الطوق».

تمثّل الخطأ الأكبر لدى قيادة “البعث” والذي نتج عن تفاوت الوعي داخل صفوف القيادة، من خلال «سقوط اقتراح تغيير قيادة الجيش بصوت واحد عندما طرح في قيادة الحزب (الاجتماع المشترك) بعد هزيمة حزيران، وعدم إدراك القيادة لأهمية وحيوية ذلك التغيير الذي كان يجب أن يتم في الوقت المناسب، ولا يكلّف الحزب سوى اتخاذ القرار فقط، لقطع الطريق على المؤامرة الانقلابية من جهة، وإمساك الحزب مباشرة بشؤون القوات المسلحة وإعادة بنائها وفقا لمقررات المؤتمر القومي التاسع الاستثنائي».

لا قرار حاسم

وتابع السياسي السوري، محمود جديد، في هذا السياق «كانت القيادة الحزبية (القيادتان القطريّة والقوميّة معاً) مترددة، ولم تحسم أمرها في اتخاذ قرار حازم لمواجهة حافظ الأسد، أو تكليف لجنة قيادية لتنفيذ هذه المهمّة، أو شخصاً بعينه ، وهذا ماكان يطالب به صلاح جديد؛ لأنّه كان يرى أنّ قيام أي شخص بمواجهة عسكرية مع حافظ الأسد بدون قرار حزبي سيصبح ديكتاتوراً في حال النجاح، كما سيجد الرفاق الآخرون أنفسهم غير جديرين بقيادة الحزب والسلطة معه، وفي حال الفشل سيوصمونه بالمغامرة وتدمير الحزب والقوات المسلّحة».

مع تفجر أحداث سبتمبر/أيلول 1970 بين الحكومة الأردنية ومقاتلي منظمات فلسطينية منضوية تحت إطار “منظمة التحرير الفلسطينية” في عمان، أمر صلاح جديد بإرسال رتل من الدبابات السورية لدعم الفلسطينيين في القتال، لكن الأسد رفض توفير غطاء جوي للعملية، فدُمرت الدبابات السورية بنيران الطيران الحربي الأردني.

دعا جديد إلى مؤتمر استثنائي للحزب أنهى أشغاله في 13 نوفمبر/تشرين الثاني 1970 وقرر تجريد الأسد وطلاس من مهامهما، فرد الأسد بتنفيذ انقلاب عسكري. وفي يوم 16 نوفمبر/تشرين الثاني 1970 أمسك بالسلطة ووضع صلاح جديد ونور الدين الأتاسي في الإقامة الجبرية، قبل أن يأمر بسجنهما.

كان صلاح جديد من أكثر البعثيين حماساً للمواجهة مع حافظ الأسد، وفي كلّ المحطات، لا سيما عندما طرح بنفسه وأمام القيادتين القطرية والقومية في اجتماع مشترك ضرورة تغيير وزير الدفاع ورئيس الأركان وسقط الاقتراح بفارق صوت واحد، أو حتى عند اتخاذ قرار تبديل مراكز القوى وضرورة الحزم في تطبيقه. كان رافضاً أيّة مساومة مع حافظ الأسد داخل سجن المزّة طيلة 23 سنة اعتقال بدون محاكمة، بحسب شهادة محمود جديد.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار سوريا المحلية