“أساء للجيش العراقي”.. إجراءات قانونية بحق محلل سياسي موالي لإيران

“أساء للجيش العراقي”.. إجراءات قانونية بحق محلل سياسي موالي لإيران
أستمع للمادة

في سياق محاولات وزارة الدفاع العراقية، وضع حد للتحاوزات على المؤسسة العسكرية، أكدت اليوم الجمعة، تمسكها بالطرق القانونية بالرد على المحلل السياسي الموالي لإيران “نجاح محمد علي”، عادة تصريحاته الأخيرة بحق الجيش العراقي إساءة صريحة.  

وردت وزارة الدفاع في بيان تلقى موقع “الحل نت” نسخة منه، على تصريحات أطلاقها المحلل السياسي الموالي لإيران، نجاح محمد علي، والمعارض لكل الحراكات الوطنية العراقية، من على قناة 1news، التابعة لاتحاد القناوات والإذاعات الإسلامية المدعومة إيرانيا، عادة ذلك، تطاولا على الجيش العراقي، واتهامات باطلة لا يوجهها “إلا من يعادي العراق وشعبه وجيشه”.  

أقرأ/ي أيضا: العراق يحجب ظهور دبلوماسي إيراني على وسائله الإعلامية 

 
  
الجيش لا يتبع حاكم معين

وذكرت الوزارة بحسب البيان أن “الجيش العراقي لا يسمى باسم حاكم، وهو جيش العراق وحامي البلد وشعبه، و ما أثبته من خلال كل البطولات التي قام به منذ تأسيسه”، مبينة أن “معارك التحرير خير دليل على وطنية هذا الجيش ومهنيته، وأن دماء الشهداء الأبطال من الضباط والمراتب الذين ضحوا بأرواحهم الزكية من أجل أن ينعم الشعب العراقي بالأمن والسلام، دليلا قاطعا على مدى حب منتسبي هذا الجيش لبلدهم وشعبهم”.  
  
كما أشارت إلى أن “الجيش العراقي لم يتوان عن مشاركة إخوانه العرب في المعارك التي خاضوها في فلسطين وسوريا والأردن ومصر، وإن شواهد القبور الموجودة في تلك الدول لشهداء الجيش العراقي، خير دليل على عمق المسؤولية والروح الوطنية التي يملكها هذا الجيش فهو يؤمن بها بأن الوطن العربي جسد واحد وإذا تعرض جزء منه لأي اعتداء سيهب لنجدته ونصرته”.  
  
وعدت الوزارة أن “ما تحدث به نجاح محمد علي، إساءة واضحة وصريحة للمؤسسة العسكرية ولكل منتسبيها، وأن وزارة الدفاع لن ترضى أن يساء إلى هذه المؤسسة العريقة والتي يمتد تاريخها لـ101 عام، قدمت خلالها العديد من التضحيات والبطولات منذ تأسيسها في العام 1921 والى يومنا هذا”.

أقرأ/ي أيضا: هكذا تستغل إيران العراق كمكب لمنتجاتها وإنعاش اقتصادها

القضاء هو الفيصل


  
كما أكدت، أنها “ستحتفظ بحقها القانوني بالرد، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقه وسيكون القضاء هو الفيصل بيننا، كما وأن الوزارة لن تتهاون بحق كل من يتطاول على الجيش العراقي”.  

وكان محمد علي، قد وصف الجيش العراقي في أحد برامج القناة التابعة لـ”كتائب سيد الشهداء”، إحدى فصائل الحشد الشعبي، والمتخصصة بنقل أنشطة المليشيات الموالية لإيران وأذرعها السياسية، بالجيش “الصدامي”، أي التابع لنظام صدام حسين.

كما عده بالجيش “المتخاذل لانسحابه من محافظة نينوى إبان سيطرة تنظيم داعش، وارتكابه جرائم بحق الأكراد في عهد صدام حسين، واحتلاله الكويت”.

أقرأ/ي أيضا: “فأر” يتسبب بنزاع مسلح وإصابة 10 أشخاص في العراق

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق