نائب عراقي يفتح النار على “الحشد الشعبي”

نائب عراقي يفتح النار على “الحشد الشعبي”
أستمع للمادة

لهجة حادة من قبل النائب العراقي، سجاد سالم، ضد “الحشد الشعبي” في العراق، لم يسبق وأن تحدّث أحد النواب مثله بتلك الجرأة والصراحة ويفتح النار على “الحشد”.

سالم قال في سلسلة تغريدات عبر “تويتر”، اليوم الأحد، إن الدفاع عن تضحيات المتطوعين في المعركة ضد “الإرهاب”، يلزمه أولا قيادات غير متورطة في الفساد وسفك الدم.

وأردف، أن كل إصلاح في العراق وسلام واستقرار، يجب أن يمر أولا على موضوعة الفصائل و”السرايا” وهيئة “الحشد الشعبي”، وحصر السلاح بيد الدولة “وحدها لا شريك لها في ذلك”.

سجاد سالم، هو نائب عراقي شاب ينحدر من محافظة واسط جنوبي العراق، وفاز في الانتخابات العراقية المبكرة الأخيرة كمرشح مستقل، دون أن ينتمي إلى أي حزب سياسي.

وتساءل سالم بالقول: “كيف نثق بقيادات مثل أبو فدك والفياض؟ هذه الأسماء متهمة من المجتمع العراقي بقتل المحتجين وتغييب بعضهم، وممارسة الإبعاد القسري لآخرين، فضلا عن إضعافهم الدولة ومؤسساتها ومساهمتهم المباشرة في حماية الفاسدين”.

ولفت سالم، إلى أنّ هيئة “الحشد الشعبي” بصريح العبارة، هي ذراع مسلح للأحزاب الإسلامية جميعا، وهي العقدة الآن وجذر المشكلة التي باستمرار وضعها الحالي “لن يشهد مجتمعنا مستقبلا، أي نظام ديمقراطي ولا استقرار أو حتى انتخابات”.

قيادات “ولائية”

حديث سالم جاء ضد “الحشد” وقياداته؛ لأن معظم ألوية الحشد تتبع إلى الميليشيات الموالية لإيران؛ بسبب قيادات “الحشد” التي تعود بالولاء الفكري والعقائدي إلى المرشد الإيراني، علي خامنئي.

ويقف على رأس قيادة “الحشد” فالح الفياض، و”أبو فدك”، وهما من ذكرهما النائب سجاد سالم في تغريداته، ويعرف الأول بقربه من طهران، أما الثاني فهو من أبرز قيادات ميليشيا “كتائب حزب الله” الموالية لإيران.

وتتهم قيادات “الحشد”، بوقوفها وراء قتل وتعذيب وتغييب الشباب العراقي الذي خرج إلى الشارع في “انتفاضة تشرين” في تشرين الأول/ أكتوبر 2019 ضد البطالة والفساد السياسي ونقص الخدمات والتدخل الإيراني بالشأن العراقي.

واستمرت “انتفاضة تشرين” 5 آشهر ونصف حتى تاريخ 15 آذار/ مارس 2020، وجوبهت بقمع شديد من قبل “قوات الشغب الحكومية” والميليشيات الموالية لإيران، وأسفرت عن مقتل 750 متظاهرا، وإصابة 25 ألفا، منهم 5 آلاف بإعاقة دائمة.

رغم العنف الذي واجهته الانتفاضة، إلا أنها تمكنت من إسقاط حكومة عادل عبد المهدي السابقة في نهاية تشرين الثاني/ نوفمبر 2019، ومجيء حكومة جديدة، هي حكومة مصطفى الكاظمي الحالية.

تآسيس “الحشد”

“الحشد الشعبي” تأسس في حزيران/ يونيو 2014، نتيجة فتوى “الجهاد الكفائي” من قبل المرجع الديني الأعلى لدى الشيعة في العراق والعالم، علي السيستاني، لمقاتلة تنظيم “داعش” بعد سيطرته على ثلث مساحة العراق آنذاك.

وخرج الآلاف من أبناء الوسط والجنوب العراقي، تلبية لفتوى السيستاني، وقاتلوا “داعش”، لكن الميليشيات الموالية لإيران، استغلت الفتوى، وأسّست “الحشد الشعبي” بشكل رسمي، عبر تشريع قانوني من البرلمان العراقي.

ولا يتجاوز عدد المنضوين في “الحشد” من غير الموالين لإيران 65 ألف شخص، بينما البقية هم من الميليشيات العراقية الموالية لإيران، ويبلغ عددهم نحو 425 ألف شخص.

وتنتشر في العراق، 67 ميليشيا مسلّحة موالية إلى إيران، تنفذ أجندة طهران في البلاد، وتقتل وتعذّب وتغيّب كل من يهدّد مصالحها، وأبرز تلك الميليشيات، هي “العصائب والنجباء وكتائب حزب الله وكتائب سيد الشهداء”.

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق