عراقي يقتل شقيقه بسبب تغيير كلمة مرور الـ”واي فاي”

عراقي يقتل شقيقه بسبب تغيير كلمة مرور الـ”واي فاي”
أستمع للمادة

في ظل استمرار تصاعد وتيرة الجرائم في العراق، كشفت شرطة محافظة ذي قار جنوبي البلاد، تفاصيل جريمة مروعة أقدم على ارتكابها أحد مواطني ناحية السديناوية التابعة لقضاء الناصرية مركز المحافظة بحق شقيقه، بسبب خلاف حول كلمة مرور الإنترنت.

مديرية مكافحة الإجرام التابعة لقيادة شرطة ذي قار، قالت في تفاصيل الحادث، أول أمس الخميس، إنه “بعد إحالة مركز شرطة السديناوية أحد مراكز قسم شرطة قضاء الناصرية، للأوراق التحقيقية الخاصة بوفاة شاب إثر تعرضه للإصابة بالرقبة تبين أن شقيقه أقدم على قتله بسكين مطبخ”.

في حين “كان ذوي المجني عليه قد ادعو أن الحادث وقع أثناء تنظيف الضحية لزجاج المنزل، ليتعرض على إثره لقطع الحبل الشوكي ما تسبب بشلل تام ووفاته فيما بعد، لكن مكافحة الإرهاب وبعد اطلاعها على أوراق الجريمة تولدت لديها شكوك بجريمة قتل”.

اقرأ/ي أيضا: الجرائم في العراق.. حادثة مروعة ضحيتها امرأة تدريسية وابنتها

استنادا على تلك الشكوك وبحسب بيان أوردته مديرة المكافحة، “وجه قائد عمليات – سومر – وشرطة محافظة ذي قار والمنشآت الفريق الركن سعد حربية، بتشكيل فريق عمل بإشراف مدير مكافحة الإجرام العميد حسين علي خضير وضابط الشعبة العميد الحقوقي يحيى حميد صكبان”.

وبعد جمع المعلومات أشار البيان إلى أنه “حال حضور شقيق المجني عليه والبالغ من العمر 22 عاما إلى شعبة المكافحة، تم توجيه الاتهام إليه وفتح تحقيق ومواجهته بالأدلة والبراهين المتوفرة ضده، ليعترف بارتكاب الجريمة”.

ما علاقة كلمة سر الـ”واي فاي”؟

الجاني أقدم على جريمته بسبب خلاف مع شقيقه حول تغيير رمز شبكة الإنترنت، وفقا للبيان، مبينا قيامه بطعن المجني عليه بسكين مطبخ والمحاولة فيما بعد إخفاء الجريمة التي تم ارتكابها.

بعد ذلك، مكافحة إرهاب المحافظة أكدت “تدوين أقوال المتهم بالاعتراف قضائيا، كما أجري له كشف الدلالة القانوني وجاء مطابقا لاعترافاته”، مشيرة إلى أن “قاضي التحقيق قرر توقيفه استنادا إلى المادة 405 من قانون العقوبات العراقي لإكمال التحقيق معه أصوليا”.

وتأتي هذه الجريمة مع استمرار تصاعد معدل الجرائم في العراق، بسبب غياب القانون وتفاقم الوضع الاقتصادي وانفلات القيم المجتمعية بحسب منظمات حقوقية معنية بشؤون المجتمع المدني.

حيث كشفت السلطات الطبية في العاصمة العراقية بغداد عن تسجيل أكثر من 600 حالة وفاة بحوادث جنائية في عموم مدن البلاد خلال شهر أيار/مايو الماضي، بينها 16 حادثة تعود لمقيمين عرب وأجانب.

وأعداد الضحايا في شهر واحد بحسب الحصيلة المعلنة أعلى من ضحايا الحوادث الإرهابية في العراق بالعام الماضي، التي سجلت أقل من 300 ضحية، وقال مدير عام دائرة الطب العدلي، زيد علي عباس، في بيان أوردته وسائل إعلام محلية عراقية، إن “دوائر الطب العدلي في البلاد، تسلمت أكثر من 600 جثة من الجهات التحقيقية ومراكز الشرطة، نتيجة لجرائم قتل بقضايا جنائية مختلفة”.

اقرأ/ي أيضا: الجرائم تتراجع في العراق 

خارطة الحوادث

كما أضاف عباس أن “68 بالمئة من المجني عليهم من الذكور، و32 بالمئة من الإناث، وهذه الجرائم منها 36 حالة وفاة بإطلاقات نارية و16 حالة نتيجة حوادث جنائية بالصعق الكهربائي والسقوط من أماكن مرتفعة”، مشيرة إلى أن “حوادث الحروق سجلت 38 حالة، وتم تشريح 74 جثة لحوادث المرور، إضافة إلى تسجيل حالات وحوادث متفرقة أخرى”.

وأضاف أن “دائرة الطب العدلي تقوم بالتشريح الجنائي للجثة، من خلال الفحص الدقيق وتحت طاقم متخصص من الأطباء العدليين لتحديد سبب وطريقة الوفاة”، في حين لم تذكر الإحصائية المدن التي سجلت أعلى تلك الحوادث.

وخلال العام 2021 بلغ “عدد الجرائم المسجلة 1077 جريمة قتل، جرى اكتشاف 666 جريمة منها، أي بنسبة 61 بالمئة وهي نسبة أقل من نسبة العام الذي سبقه”، بحسب المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء خالد المحنا.

المحنا قال حينها إن “قضايا الشروع بالقتل بلغت خلال هذا العام 1646 قضية والمكتشف منها 907 أي بنسبة 55 بالمئة”.

كما شهد العراق في ذات العام 11216 جريمة احتيال، جرى اكتشاف 7961 جريمة، أي بنسبة 71 بالمئة، بينما بلغت جرائم السطو المسلح على المحلات والشركات 7 جرائم والمكتشف منها 4 أي بنسبة 57 بالمئة.

اقرأ/ي أيضا: جريمة بشعة تهز العراق.. اختطاف وقتل استاذ جامعي لهذا السبب

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول العراق و لبنان