عوائل ضحايا الشاحنة النمساوية: “على الأطراف السياسية تقديم الدعم لقضيتنا المنسية”

عوائل ضحايا الشاحنة النمساوية: “على الأطراف السياسية تقديم الدعم لقضيتنا المنسية”

جوان علي – القامشلي

التقى ممثل عوائل ضحايا #الشاحنة_النمساوية، برفقة وفد من الكتاب والصحفيين والحقوقيين، اليوم، ممثلين عن #المجلس_الوطني_الكردي، للمطالبة بدعمهم وتبني مطلبهم بإنشاء محكمة دولية ومساعدتهم بالطرق القانونية والدبلوماسية، للتحقيق في قضية مقتل ذويهم في شاحنة على طريق #النمسا، قبل أشهر، وذلك بعد أن قدم موكل عوائل الضحايا، عريضة إلى المفوض السامي للأمم المتحدة، المختص بحقوق المهاجرين، قبل مدة.

وقال خليل مصطفى (ممثل عوائل الضحايا)، للحل السوري “إنه وبعد صول العريضة إلى المفوض السامي، باتت القضية بحاجة إلى دعم الأطراف السياسية والمنظمات الحقوقية ووسائل الإعلام، كي يتم الوقوف عليها بشكل جدي من قبل الأمم المتحدة، مضيفاً “أن ذوي الضحايا يعتقدون أن انتصار هذه القضية من شأنه أن يساهم في تخفيف مآسي اللاجئين في #أوربا عامة، ولفت النظر بطريقة أخرى إلى قضية الشعب السوري الذي هجر منه الآلاف، في السنوات الأخيرة”.

وأشار مصطفى “أنهم بصدد اللقاء مع مختلف الأطراف السياسية، بغية وضعهم تحت مسؤولياتهم للوقوف مع عوائل الضحايا، لذلك سيكون هنالك لقاءات لهم مع #حركة_المجتمع_الديمقراطي، والتحالف الوطني الكردي في سوريا، في الأيام القليلة القادمة”، حسب قوله.

مصطفى (والد اثنين من ضحايا الشاحنة النمساوية)، أكد بدوره على ضرورة الاهتمام بالقضية، لافتاً “أن قضية الشاحنة التي قضى فيها 71 لاجئاً بينهم 13 سورياً، تكررت أكثر من مرة على الأراضي الأوربية في الفترة الماضية، حتى إن عشرة لاجئين آخرين قضوا خنقاً، قبل مدة وجيزة، في شاحنة أخرى بألمانيا، في تكرار لسيناريو ضحايا الشاحنة النمساوية “.

من جانبها قالت نارين متيني القيادية في المجلس الوطني الكردي”إن المجلس سوف يسعى قدر استطاعته إلى تقديم الدعم القانوني والحقوقي، سواء عبر مكتبه القانوني أوعبر ممثليته في #جنيف، كي يصار إلى تبني القضية كأحد القضايا الملحة في ظل الحرب السورية، والتي لابد أن يوجد لها حلا، وإن استغرق ذلك بعض الوقت”.

يشار إلى أن موكل عوائل الضحايا كان قد قدم عريضة إلى مكتب المقرر السامي لشؤون اللاجئين في # جنيف قبل حوالي شهر، كما أطلقت العوائل حملة لجمع التواقيع على موقع أفاز الدولي، من أجل مطالبة #الأمم_المتحدة بتبني قضية الشاحنة وإنشاء محكمة خاصة بها.