صاروخ يستهدف مطار أربيل.. القنصلية الأميركية تطلق صفارات الإنذار

صاروخ يستهدف مطار أربيل.. القنصلية الأميركية تطلق صفارات الإنذار

قال جهاز مكافحة #إقليم_كردستان إن: «صاروخاً استهدف #مطار_ #أربيل الدولي»، وهي معلومات أولية، حسب الجهاز.

أدى الاستهداف الصاروخي، إلى إغلاق شارع مدخل مطار #أربيل من قبل # #القوات_الأمنية في #إقليم كردستان العراق.

إلى ذلك، أطلقت # #القنصلية_الأميركية في #أربيل التي تقع قرب مطار #أربيل ، صفارات الإنذار، بعد الاستهداف الصاروخي.

من جهتها فتحت وزارة داخلية الإقليم تحقيقاً بشأن القصف، قائلةً إن: «الهجوم على مطار #أربيل نفذ بطائرة مسيّرة، كانت تحمل مادة (تي.إن.تي) شديدة الانفجار».

كما بيّنت الوزارة بأن: «الطائرة استهدفت مركزاً لقوات التحالف الدولي في المطار (…) وأن الانفجار لم يوقع أي خسائر في الأرواح، لكنه ألحق أضراراً مادية بأحد المباني».

موقع سقوط الصاروخ ب #أربيل – إنترنت 

يأتي الاستهداف بعد ساعات من تصريح للقنصل العام الأميركي ب #إقليم كردستان # #روب_والر من عاصمة الإقليم # #أربيل ، قال فيه إن: «الحشد الشعبي خطر على العراق».

مُردفاً أن: «الفصائل المسلّحة “الميليشياوية” الموالية إلى # #إيران ليست منضبطة أبداً تجاه حماية ممثليات الدول في العاصمة # #بغداد ، وخصوصاً # #السفارة_الأميركية ».

يُشار إلى أنه في (15 فبراير) المنصرم، قُصفَت مدينة #أربيل عاصمة #إقليم كردستان العراق بـ 14 صاروخاً، وقعت بمحيط مطار #أربيل الدولي والأحياء السكنية.

بعد 3 أسابيع من القصف، اعتقلت سلطات الإقليم مجموعة من منفّذي القصف، واعترف أحد المقبوض عليهم بأنهم ينتمون لميليشيا “سيُد الشهداء” الموالية ل #إيران ، وهي من نفّذت القصف.

«أدى قصف #أربيل لمقتل مدني متعاقد مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، وإصابة 9 أشخاص، بينهم 5 أميركيين»، وفق بيان لقيادة القوات الأميركية في العراق.

توجد ب #أربيل # #قاعدة_حرير العسكرية، وتتواجد بهذه القاعدة المئات من القوات الأميركية، وتستهدف الميليشيات الموالية ل #إيران الوجود الأميركي بالعراق بشكل دوري منذ يناير 2020.