في سوريا.. ارتفاع جرائم السرقة ٢٠٪ خلال عام والمتورطون عسكريون وأطفال

في سوريا.. ارتفاع جرائم السرقة ٢٠٪ خلال عام والمتورطون عسكريون وأطفال
theft

بات من الضروري اليوم، في ظل تردي الوضع # #الاقتصادي بسوريا، أن تؤمّن جنزيراً مع قفل من نوعية ممتازة ولو اضطررت لدفع عشرات آلاف الليرات لتحمي ممتلكاتك.

وأن تمسك جوالك بيدك وتحكم القبضة عليه، وتخفي نقودك ومحفظتك في مكان يصعب الوصول إليه، بخاصة في # #الأسواق ومواقف السرافيس وباصات # #النقل الداخلي، وطوابير # #الخبز .

تلك الإجراءات قد تعيق اللصوص لكن لن تحميك تماماً من سرقة مولدتك الكهربائية أو بطارية سيارتك أو دراجتك الهوائية أو الكهربائية أو النارية، حتى مضخات # #المياه وساعات # #الكهرباء وأي شيء يمكن فكه وسرقته دون الدخول إلى # #المنزل أو المحل.

سارقون خبراء والعملية تتم بلمح البصر!

رَكنَ “حيدر سعيد” دراجته النارية لبضع دقائق أمام محل الأجبان والألبان في المزة 86 غربي دمشق ليعود دون أن يجدها، بحث كثيراً وسأل كثيراً دون جدوى.

وأكد لموقع (الحل نت)، أن أحداً من الجوار لم يشاهد اللص، فعملية # #السرقة تمت خلال دقيقة أو أقل، ولفت إلى أنها الدراجة الثانية التي تسرق له خلال 3 أعوام.

ذات المدة التي كانت كافية لسرقة الدراجة النارية الخاصة بحيدر، كانت كفيلة بسرقة مولدة كهرباء صغيرة أثناء عملها خارج محل بيع لحم # #العجل في # #جرمانا .

وقال “أبو غياث” صاحب المحل لموقع (الحل نت)، إنه قام بتشغيل المولدة وعاد إلى المحل وفجأة فُصل التيار واعتقد حينها أن المولدة غصّت أو تعطلت أو أي شيء آخر، لكن لم يتوقع نهائياً أنها سرقت بعملية لم تستغرق سوى دقيقتين.

كثيرة هي الحوادث المشابهة، حيث قال مصدر في # #الشرطة لموقع (الحل نت)، إن عملية سرقة الدراجات النارية والهوائية والمولدات تتم في وضح النهار وبشكل سريع لا يحتاج لوقت عبر لص خبير ومعاون وسائق سيارة بيك أب.

حيث تقف السيارة أمام المحل أو الشيء المستهدف سرقته، لينزل السارق الخبير مع المرافق ويفك قابس كهرباء المولدة أو يقطع جنزير ربط الدراجة ويحملها فوراً إلى البيك أب التي تنطلق فوراً بفترة زمنية قد لا تتعدى الـ2 دقيقة، بحسب المصدر.

وتابع أن عمليات #السرقة الأخرى التي تستهدف ساعات #الكهرباء ومضخات #المياه ، تتم أيضاً في وضح النهار دون إثارة الشبهات، حيث يقوم اللصوص بفحص عدادات #الكهرباء و #المياه على أنهم موظفين حكوميين، ويقومون بفك ما يردون بسهولة.

والسرقات من هذا النوع تنشط في الأرياف التي تستخدم المضخات والدراجات النارية والهوائية والكهربائية بكثرة، بحسب المصدر من #الشرطة .

ونشطت مؤخراً ظاهرة سرقة السيارات بشكل كامل أثناء ركنها في الشوارع، رغم انتشار الأجهزة الأمنية، ويستطيع السارقون تفكيك السيارة أو تهريبها كاملة خارج العاصمة أو المدن، إذ أكد أشخاص لموقع (الحل نت) أن سياراتهم سرقت من وسط العاصمة دمشق وفي وضح النهار.

سارقون دون الـ ١٨ والسبب تردي المعيشة!

وبحسب المصدر في #الشرطة ، إن «هناك أنواعاً من السرقات نشط فيها الأحداث تحت السن القانوني، وهي سرقة إطارات السيارات التي زادت مؤخراً بعد أن وصل سعر الإطارين من منشأ صيني إلى 250 ألف ليرة، إضافة إلى سرقة بطاريات السيارات والدراجات الهوائية والكهربائية، والجوالات واسطوانات الغاز من المنازل».

وقال المحامي “خضرالإبراهيم” لصحيفة (تشرين) مؤخراً إن «محكمة #جرمانا بريف دمشق تنظر في 60 حالة سرقة أسبوعياً على الأقل» أي بمعدل وسطي 8 – 9  سرقات يومياً.

وحديث المحامي عن المكتشف منها، والتي تصل للمحكمة، بينما هناك أكثر من ضعفي هذا العدد لسرقات غير مكتشفة، بحسب سكان في المنطقة.

المحامي أكد أن أغلب حالات #السرقة التي تصل للمحكمة في #جرمانا هي لأطفال دون سن الـ18 عاماً فهم يحتلون مرتبة الصدارة بجرم #السرقة .

وبحسب متابعته، فإن السبب الرئيس للسرقات هو تردي الوضع #الاقتصادي وغياب الأهل الكلي عن المراقبة، وعن التواجد في #المنزل بسبب السعي لتأمين تكاليف الحياة الباهظة التي تتطلب خروج الأب والأم في أغلب الأحيان، بحسب المحامي.

معظم السارقين من المقاتلين والعسكريين!

وشدد المصدر من #الشرطة على أنه «حتى الآن لا توجد عصابات بمعنى الكلمة، بل هناك اتفاقات بين أشخاص على جرائم معينة، فالعصابات منظمة وعملها دقيق وعلى مستوى عالي، وقد تكون العصابات مخترقة للجهاز الأمني، وهذا غير موجود في سوريا بهذا المستوى». على حد قوله.

ويؤكد عناصر شرطة أن السارقون في أغلب جرائم #السرقة هم من العسكريين، ويبرر عناصر #الشرطة ذلك بأن أغلب السوريين باتوا عسكريين بسبب الاحتفاظ والاحتياط.

وتظهر بيانات وزارة الداخلية صور المتورطين في عمليات سرقة وترويج مخدرات، والملفت أن معظم المتورطين يلبسون الزي العسكري.

حالات #السرقة ترتفع ٢٠ في المئة خلال عام

وبحسب حديث رئيس فرع التسجيل الجنائي في دمشق العميد بسام سليم، لصحيفة (تشرين)، فإن جنايات سرقة المساكن والمتاجر عام 2020 ازدادت عن 2019 بمقدار 20%، بنحو 733 جناية، مع بقية الجنايات من خطف وضرب وغيره.

وأكد أن مجموع الجنايات الواقعة في مختلف المناطق وعلى اختلاف أنواعها من قتل أو تزوير أو سرقة وغيرها تصل نحو 5012 جناية.

وكانت محافظة حلب من أكثر المحافظات بعدد الجنايات الواقعة خلال عام 2020، حيث بلغت 1717 جناية أي ما يعادل 34% من مجموع الجنايات، بينما سجلت القنيطرة العدد الأقل بين المحافظات بـ 38 جناية فقط.