بغداد.. شارع المتنبي يكتسي ثوبه الجديد والافتتاح بليلة “الكرسمس”

بغداد.. شارع المتنبي يكتسي ثوبه الجديد والافتتاح بليلة “الكرسمس”
أستمع للمادة

أخيرا، ومع حلول الأيام الأخيرة من عام 2021، اكتسى شارع المتنبي في بغداد، ثوبه الجديد. ثوب لم يألفه منذ تأسيسه وإلى اليوم.

فقد أعلنت أمانة بغداد، عن اكتمال مشروع تأهيل شارع المتنبي، ونشرت العديد من الصور، أظهرت شكله بعد تأهيله بشكل كلي.

وتفاعل ناشطو “التواصل الاجتماعي” بشكل كبير مع الإعلان، ونشروا مقاطع فيديوية، توثق شارع المتنبي بحلته الجديدة.

بداية تأهيل شارع المتنبي في بغداد

وبدأت أمانة بغداد، عملها في مشروع تأهيل شارع المتنبي في بغداد، الذي يعد رئة بغداد الثقافية، منذ نحو 5 أشهر، لتكمله قبل نهاية هذا العام بأيام وجيزة.

وبالتزامن مع إطلالته الجديدة، أعلنت أمانة بغداد، أن الاحتفالات الرسمية لرأس السنة الميلادية الجديدة، ستنطلق من شارع المتنبي، وهو ما قوبل بترحاب كبير من الوسط الثقافي.

ويعد شارع المتنبي، شريان الحياة الثقافية في العاصمة العراقية. وعادة ما يكون مكتظا بزواره من أهل الثقافة، وخصوصاً في أيام الجمع.

ويحتوي الشارع على عشرات المكتبات ودور النشر والمراكز الثقافية، والنوادي الأدبية، ناهيك عن المقاهي والأسواق التراثية، كما سوق السراي.

وعانى الشارع كما جل ما تعرض للخراب والتهديم في عراق ما بعد 2003، وخصوصا بفترة الحرب الطائفية، فلم يفلت من أيادي العدائيين للحياة.

للقراءة أو الاستماع: شارع المتنبي: جهود مجتمعية عراقية لتطويره بعد التعافي من “داعش

معاناة شارع المتنبي

إذ تعرض شارع المتنبي في بغداد لتفجير ضخم بوساطة سيارة ملغمة، في 5 آذار/ مارس 2007، وراح ضحيته 30 شخصا وأصيب ضعفهم تقريبا. وكانت بعض آثار التفجير ماثلة قبل أن تندثر مع تأهيله الأخير.

وكانت الأضرار المادية جراء التفحير كبيرة حينها، ما أدى إلى شلل الحياة الثقافية في بغداد لنحو عام ونصف حتى إعادة افتتاح الشارع حكوميا في كانون الأول/ ديسمبر 2008.

للقراءة أو الاستماع: «ستُضاهي عواصم الشَرق الأوسَط»: “ثَورَةٌ” لإعادة بناء بغداد بأُسُسٍ مَتينَة

ومن بين الأضرار المادية حينها، كان تدمير المكتبة العصرية بشكل كامل. وهي أقدم مكتبة في شارع المتنبي في بغداد حيث تأسست عام 1908. ناهيك عن تدمر مقهى الشابندر، أحد أبرز معالم بغداد القديمة.

ثم عادت الحياة إلى شارع المتنبي بشكل واضح بعد 2011، واستمرت إلى هذا اليوم، لكن العديد من مكتباته احترقت الصيف المنصرم، دون معرفة الأسباب الفعلية للحرائق.

للقراءة أو الاستماع: 104 أعوام على تأسيس “شارع الرشيد”: من يمنَع إعادة النبض لقلب بغداد؟

ونتيجة لذلك، أطلقت أمانة بغداد، مشروع تأهيل الشارع الثقافي، وها هي اليوم قد أنجزت المشروع بشكل كامل، ليعود الشارع إلى احتضان رواده بدءا من أول أيام العام الجديد.

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق