بداية 2022.. هذه أبرز المواد الغذائية التي ارتفعت أسعارها في سوريا

بداية 2022.. هذه أبرز المواد الغذائية التي ارتفعت أسعارها في سوريا
أستمع للمادة

مع حلول العام الجديد 2022، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في سوريا سواء الخضروات والفواكه أو المواد التموينية أو اللحوم أو غيرها.

ويبدو أن العام الجديد جلب معه العديد من التغييرات في الاقتصاد السوري، ويمكن أن تؤدي هذه التغييرات إلى نتائج غير متوقعة.

على الرغم من أن هذا العام لا يختلف عن سابقه حتى اللحظة، ولكن مع ارتفاع الأسعار في سوريا، يرى المزيد من الناس أن التطمينات الحكومية لا جدوى منها والأكيد أن ميزانياتهم ستتضرر أكثر.

كيف تختار مواد غذائية أرخص محلياً من حيث السعر بسورية؟

هذا السؤال الذي توجه به “الحل نت” للمدنيين في العاصمة دمشق، فالكثير من الناس يبحثون عن طرق لتوفير المال. مع ارتفاع تكلفة المعيشة، ولكن هل يمكنك العثور على فرص لشراء سلع غذائية أرخص محليًا في سوريا؟

يجيب المواطن، عمر شيخه، إنه في الوقت الحاضر، لا يتمتع الناس بالعديد من الفرص لشراء المواد الغذائية والاستهلاكية بأسعار معقولة لتوفير المال. ولكن يمكنك تجنب شراء سلع باهظة الثمن في السوق عبر الذهاب إلى المزارع بشكل مباشر، أو عبر محال الجملة في وسط دمشق.

أما عبد الله الرواس، والذي يقطن في حي نهر عيشه، قال لـ”الحل نت”، إن اتخذ من وسائل التواصل الاجتماعي للبحث عن موردين محليين، مشددا على أنه يجب أن التأكد من أنهم موثوقون. لضمان عدم خسارة المال؛ لأنه في نهاية المطاف معظم هذه الطرق تكون ملئية بالفساد والكذب. حسب تعبيره.

وفي طريقة ربما تعتبر غير آمنة، أشار علي الموصلي، إلى أنّه بات يبحث عن المنتجات التي انتهت صلاحيتها. أو سلع دون المستوى المطلوب. وهذه الطريقة يبدو أنها باتت متبعة في الأشهر الأخيرة، كـ“نتر الفروج” وهي عبارة عن فرم بقايا قطع الفروج وطحن العظام والغضاريف وخلطها مع اللحوم. وتحويلها إلى كباب وبيعها بأسعار منخفضة.

للمزيد يرجى قراءة: وزير سوري: الأمن الغذائي مؤمن وأكثر من ممتاز.. فما حقيقة ذلك؟

أسعار اللحوم تحلق

تشير التأويلات أن سبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية والاستهلاكية في سوريا بداية العام الجديد 2022، هو نتيجة الافتقار إلى التحكم في العرض. هو بالضبط ما يتسبب في ارتفاع أسعار السلع في سوريا، وقد أدى الارتفاع الأخير في أسعار الوقود إلى تفاقم المشكلة.

فوصلت أسعار اللحوم، اليوم الأحد، إلى سقف مرتفع جديد، إذ بلغ سعر كيلو لحم الخروف الضأن 42 ألف ليرة سورية، والدجاج 8800 ليرة، وشرحات الدجاج 19500.

أما بالنسبة لأسعار المكسرات مع عطلة نهاية العام الجديد، والذي أقرتها الحكومة السورية اليوم الأحد عوضا عن أمس السبت، فقد ارتفع سعر المشكل من النوع الأول لـ80 ألف ليرة للكيلو. وسعر كيلو الكاجو 90 ألف ليرة، فيما سجل الفستق الحلبي 100 ألف ليرة للكيلو. بينما حافظ الفول السوداني على سعر 25 ألف ليرة للكيلو. فيما ارتفع سعر البزر الأبيض إلى 52 ألف ليرة، وعباد الشمس إلى 35 ألف ليرة سورية.

اقرأ أيضا: مهور الزواج في سوريا بالليرة الذهبية بعد تدهور الليرة السورية

ارتفاع أسعار المواد الغذائية تمتد للمواد التموينية مع بداية 2022

لم يقتصر ارتفاع أسعار المواد الغذائية على بعض السلع في سوريا مع بداية عام 2022 بل امتد إلى سلع تموينية، وبات ملحوظاً التغيير في الأسعار لدى محال الغذائيات.

بحسب التاجر، عدي السيروان، فإن سعر كيلو الطحين وصل إلى 3800 بعد أن كان 3500 ليرة. كما بيعت حبة البيض الواحدة، اليوم الأحد، بـ550 ليرة سورية، وقالب الزبدة الحيواني بـ7700 ليرة سورية. ووصل سعر لير الحليب إلى 2200 ليرة.

وبلغ سعر كيلو السكر 3500 ليرة سورية، وكيلو الأرز 3 آلاف ليرة. فيما ارتفع كيلو الشاي 4 آلاف ليرة ليصبح الكيلو بـ30 ألف. أما القهوة التي يدمنها السوريون، فقد وصل سعر الكيلو الواحد إلى 35 ألف ليرة سورية.

وبلغ سعر كيلو البرغل 2800ل.س، وسعر العدس 3 آلاف ليرة، والفريكة 9 آلاف ليرة، وملح الطعام ارتفع سعره 50 ليرة ليصبح بـ400 ل.س، كما بلغ سعر الزيت النباتي 18 ألف ليرة سورية.

اقرأ المزيد: جاكيت جلد بـ “مليون ليرة” في دمشق

أسعار الخضار والفواكه المنفلتة

سجلت البطاطا ارتفاعا جديدا ليصل سعر الكيلو إلى 3200 ليرة سورية، وبهذا تكون البطاطا سجلت خلال العام الفائت ارتفاعا بنسبة 330 بالمئة. كما ارتفعت البندورة بنسبة 20 بالمئة لتسجل سعرا جديدا بقيمة 1200 ليرة .أما الخيار في وصل لسعر 1350 ليرة.

وبالانتقال إلى الفواكة، ارتفع سعر البرتقال إلى 2500 ليرة مسجلا نسبة ارتفاع بلغت 55 بالمئة. أما المور فقد تجاوزت نسبة ارتفاعه 120 بالمئة إذ وصل سعر الكيلو الواحد إلى 8500 ليرة سورية.

والجدير ذكره، أن سوريا تحتل المرتبة 101 على مؤشر الأمن الغذائي. وجاء ذلك في تقرير لمجلة “إيكونوميست” البريطانية، الصادر في 25 من فبراير/شباط الماضي.

كما قدر برنامج الأغذية العالمي، أن حوالي 60 بالمئة من السوريين يعانون حاليا من انعدام الأمن الغذائي. وأن ما لا يقل عن 4 ملايين شخص على وشك المجاعة في سوريا بسبب النقص المزمن في الحصول على الغذاء.

للقراءة أو الاستماع: حصاد الاقتصاد السوري لعام 2021.. أبرز المحطات

شارك المقالة ..,
Share on Facebook
Facebook
Tweet about this on Twitter
Twitter
Share on LinkedIn
Linkedin
Email this to someone
email
Print this page
Print
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار اقتصادية