تأكيدات صحافية: إسرائيل قصفت معسكرات تابعة للحشد الشعبي

رصد ـ الحل العراق

أعلنت #صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، اليوم الثلاثاء، مسؤولية #إسرائيل عن قصف موقعين للحشد الشعبي في #ديالى وصلاح الدين.

وقال الخبير العسكري #رون_بن_يشاي، للصحيفة إن «#القاعدة التي تم قصفها هي القاعدة العسكرية الأقرب إلى #سوريا وتستغلها #إيران لإدخال #الأسلحة عبر #العراق إلى # سوريا ولبنان للعمل ضد إسرائيل».

مبيناً أن «الموقع الذي تم قصفه يتبع لما وصفه بـ”#المليشيات الموالية لإيران في العراق” في إشارة إلى #الحشد_الشعبي».

من جهتها، نقلت # صحيفة #الشرق_الأوسط عن مصادر دبلوماسية غربية لم تسمها قولها إن «إسرائيل وسعت دائرة استهداف #إيران في # العراق وسوريا».

مضيفةً أن «الغارات على #معسكر أشرف أصابت “مستشارين إيرانيين، واستهدفت شحنة من قاذفات #صواريخ # باليستية تم نقلها قبل فترة قصيرة من # إيران إلى العراق».

وأشارت إلى أن «القصف على # معسكر #آمرلي بمحافظة #صلاح_الدين في 19 تموز الحالي نفذته # طائرة “إف35” إسرائيلية».

أمس الإثنين، نقلت # صحيفة “إندبندنت عربية” عن مسؤول عسكري إسرائيلي بشأن قصف # معسكر لكتائب حزب الله العراقي في # آمرلي بمحافظة صلاح الدين قوله إن «إسرائيل تحركت في # العراق كما تتحرك في #سوريا».

مضيفاً أن «الموقع المستهدف يحتوي على أسلحة نوعية ومنها # صواريخ #باليستية، نقلت قبل يوم واحد من الهجوم إلى # العراق من إيران، بواسطة شاحنات للخضار والفواكه، وقد تم استخدام # صواريخ متطورة وموجهة في #القصف، كتلك التي تستخدمها # إسرائيل في سوريا، حيث يبلغ وزن #الصاروخ نحو طن».

وتعرض # معسكر “أشرف” والذي يعرف بمعسكر (أبو منتظر المحمداوي) في محافظة #ديالى لقصف جوي مجهول، ليلة 27/28 تموز الجاري، وأشارت مصادر عسكرية لوسائل #إعلام إلى أنه أسفر عن مقتل نحو 40 مسلحاً من عناصر #فيلق_القدس جناح #الحرس_الثوري والحشد الشعبي.

كما استهدف # معسكر الشهداء التابع للحشد في ناحية # آمرلي بمحافظة صلاح الدين في 19 تموز الحالي لقصف بطائرة #مسيرة أدى إلى إصابة عنصرين من الحشد، بحسب خلية الإعلام الأمني.

إلا أن رئيس الوزراء العراقي #عادل_عبدالمهدي، قال الأسبوع الماضي، إن التقارير التي حمّلت # إسرائيل مسؤولية الهجوم على مقر الحشد الشعبي في # آمرلي «ليست دقيقة».

ولفت إلى أن «تقرير القوة الجوية العراقية يقول إن # طائرة من هذا النوع تحتاج إلى # طائرة موجهة أكبر منها وأن # طائرة بهذا الشكل 3x 2 م تحتاج إلى #طائرة أكبر أو إلى إدارة أرضية مكثفة، بأن تطلق الطائرة صاروخاً أو تكون هي صاروخاً، أي سيكون الدمار كبيراً».

مُستكملاً: «نشهد الكثير من #الروايات التي تحاول الإيقاع بين الأطراف، فلا يوجد حدث لكن إذا وصل إلى الطرف الآخر وقرأها قراءة #خاطئة، سيقوم هو بشيء ويصبح لدينا حدث وضرب متبادل وتصعيد وهذا غير صحيح».

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تحرير ـ وسام البازي