وفيات “كورونا” تتصاعد بالعراق والحل بتقييد التجمعات

وفيات “كورونا” تتصاعد بالعراق والحل بتقييد التجمعات
أستمع للمادة

تستمر وفيات فيروس “كورونا” بالارتفاع بشكل لافت في العراق، دون اكتراث مجتمعي لخطورة الوضع الوبائي في البلاد.

فقد سجلت وزارة الصحة العراقية، اليوم الثلاثاء، 35 حالة وفاة بالفيروس التاجي في عموم البلاد، وفق الموقف الوبائي اليومي الذي نشرته عبر حسابها في موقع “تويتر”.

وكانت وفيات “كورونا” اليومية قليلة، وتنحصر بشكل يومي بين 5 وفيات إلى 10 وفيات كأقصى حد منذ أواخر صيف 2021، وحتى نهاية كانون الثاني/ يناير المنصرم.

لكن الوفيات بدأت ترتفع وتتصاعد بشكل تدريجي منذ مطلع شهر شباط/ فبراير الجاري، حتى بلغت أعلى رقم لها، اليوم الثلاثاء، وهي مرجحة للتصاعد أكثر، نتيجة عدم الاهتمام المجتمعي بالإجراءات الوقائية من “كوفيد – 19″، بحسب المختصين.

تساهل حكومي

وبهذا الصدد قالت “البروفيسور” في تخصص “المناعة والفيروسات بجامعة بغداد” رغد السهيل، إن السيطرة على الوضع يستلزم التحرك الحكومي.

وأضافت السهيل لـ “الحل نت”، أنه على الحكومة ووزارة الصحة تقييد التجمعات وتقنينها ومحاسبة من لا يرتدي الكمامات، وعدم التهاون معهم.

وأشارت إلى أن السبب في ارتفاع الوفيات، هو التقاعس الحكومي عن تنفيذ إجراءات صارمة ضد من يخالفون الإجراءات الوقائية من وباء “كورونا”.

وأكدت أنه طالما تستمر الحكومة في التساهل مع ما يجري، فإن الوفيات ستستمر في الارتفاع، نتيجة شبه انعدام الوعي المجتمعي بمسؤوليتهم في الحفاظ على حياة الآخرين.

للقراءة أو الاستماع: مؤشر وفيات “كورونا” يرتفع في العراق

ووصل العدد الكلي لوفيات فيروس “كورونا” في العراق، حتى تاريخ هذا اليوم، إلى 24.764 حالة وفاة، وفق بيانات وزارة الصحة.

وبدأت الوفيات بالتصاعد بعد دخول العراق مطلع العام الحالي في الموجة الرابعة من جائحة “كورونا”، واجتياح المتحور الجديد “أوميكرون” للبلاد.

جرعة تعزيزية

وكانت وزارة الصحة، أكدت في وقت مضى، أن نصف الإصابات المسجلة يوميا، هي إصابات بمتحور “أوميكرون” الجديد.

ويعد متحور “أوميكرون” من أخطر سلالات فيروس “كورونا” التاجي، وذلك لسرعة انتشاره مقارنة بالسلالات الأخرى.

للقراءة أو الاستماع: خطر “كورونا” و”أوميكرون” يزداد على العراقيين

وحذرت وزارة الصحة بشكل متكرر، الشارع العراقي، من التهاون في ارتداء الكمامات والتعقيم ودعت إلى ترك التجمعات المكتظة قدر المستطاع، للوقاية من الفيروس التاجي وسلالة “أوميكرون” الجديدة.

وبسبب الارتفاع المستمر والمتسارع بإصابات “كوفيد – 19″، قررت وزارة الصحة نهاية كانون الثاني/ يناير الماضي، السماح لكل الفئات العمرية من عمر 18 عاما فما فوق، أخذ الجرعة الثالثة من لقاح “كورونا”.

وأوضحت الوزارة في بيان رسمي حينها، أن الجرعة الثالثة “تعزيزية” للمناعة ضد خطر “كورونا” والمتحور الجديد “أوميكرون”.

مبينة أنه لا يسمح أخذ الجرعة الثالثة من لقاح “كورونا”، إلا بعد مرور 6 أشهر على أخذ الجرعة الثانية من اللقاح المضاد للفيروس التاجي.

كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول أخبار محلية من العراق