السقوط متواصل.. المنتخب السوري لكرة القدم يتراجع عالمياً

السقوط متواصل.. المنتخب السوري لكرة القدم يتراجع عالمياً

بعد الهزائم المتتالية التي تعرض لها المنتخب السوري لكرة القدم على المستوى الرياضي، والفضائح الإدارية في الاتحاد السوري لكرة القدم، انعكس ذلك على تصنيف المنتخب في سلّم التصنيف الدولي لكرة الكرة.

تراجع متواصل

المنتخب السوري تراجع مرتبة واحدة على سلّم التصنيف الصادر عن الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، حيث حلّ في المرتبة 89 عالميا، وعلى الصعيد الآسيوي تراجع مرتبتين، ليحلّ في المركز 14، بعدما كان في المركز 12 على صعيد القارة، وجاء منتخب إيران الأول آسيويا.

وعربيا جاء منتخب سوريا في المرتبة 12 خلف الفريق الأردني، وذلك في وقت يتصدر فيه المنتخب المغربي، ترتيب العرب في التصنيف الدولي.

وسينعكس تراجع المنتخب السوري على وضعه في قرعة كأس آسيا المقبلة، إذ يؤكد مختصون أنه سيأتي في التصنيف الثالث في القرعة بشكل شبه مؤكد، خصوصا بعد تقدم منتخبات الأردن والبحرين وأوزبكستان على سلّم التصنيف الدولي.

سلسلة من الهزائم

تعرض المنتخب السوري لكرة القدم ،لهزائم متلاحقة خاصة في العامين الأخيرين، في بطولات مختلفة، منها هزيمته في التأهل لمونديال 2022 أمام المنتخب الإيراني، في تشرين الثاني/نوفمبر 2021، في المباراة التي جرت بينهما في الأردن، فتلك الهزيمة دفعت باللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم إلى حل الجهاز الفني والإداري لمنتخب سوريا الأول، وتشكيل جهاز فني وإداري جديد.

قد يهمك: رنا الأبيض: الجمهور السوري بيستوطي حيطنا لأنه ما بيقدر على غيرنا

ولم تفلح جهود اللجنة المؤقتة للاتحاد السوري لكرة القدم، تسمية المدرب الروماني تيتا فاليريو مدربا فنيا للمنتخب السوري، خلفا للمدرب المحلي نزار محروس، بعد الهزيمة أمام إيران.

من الجدير بالذكر، أن العديد من السوريين يعبّرون عن خيبة أملهم بالأندية والمنتخبات المتلاحقة لكرة القدم، في الوقت الذي يعلمون فيه أن هناك أخطاء من لجنة الاتحاد السوري لكرة القدم.

كذلك توالت الهزات الإدارية للاتحاد السوري لكرة القدم خلال الأشهر الماضية، آخرها فشل الاتحاد في التسويق للدوري السوري الممتاز عبر بيع حقوق بث المباريات من خلال النقل التلفزيوني الفضائي أو الأرضي.

فشل مزاد بيع حقوق البث!

أكد بيان الاتحاد السوري لكرة القدم وقتها فشل “بيع حق البث التلفزيوني وحق البث الإذاعي وحق الاعلانات داخل الملاعب، وحق راعي اسم البطولة للمرة الثانية لعدم تقدم العارضين، في جلسة المزاد العلني المخصصة لبيع حقوق الدوري السوري الممتاز لموسم (2021-2022) (2022-2023) (2023-2024) (2024-2025) “.

كذلك يتهم ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، عناصر من إدارة اتحاد كرة القدم السوري، بالسعي إلى استبعاد عدد من اللاعبين المغتربين الذين ينشطون في الدوريات الأوروبية، وإعاقة وصولهم ومشاركتهم مع المنتخب من أجل استبعادهم، وتسويق لاعبين محليين ينشطون في الدوري السوري من أجل بيعهم في الدوريات الخليجية.

قد يهمك: عباس النوري: عائلتي لا تهتم فيني والعصمة بيد زوجتي

شاركها على ...
كلمات مفتاحية

المزيد من مقالات حول منوعات