تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى أن نحو 80% من السوريين يعيشون تحت خط الفقر حالياً، وجاءت هذه التقديرات في آذار 2019، أي قبل بدء الانهيار الحاد لليرة في الشهرين الأخيرين

على الرغم من انتشار حملة (ليرتنا عزتنا) بشكل غريب، ومفاجئ بعد صدور مرسومي الرئيس (بشار الأسد) لزيادة عقوبة المتعاملين بغير الليرة، وناشري سعر الدولار في السوق السوداء. ورغم تحول #الحملة

أعلنت وزارة التجارة الداخلية في الحكومة السورية، أن المواطن يخسر حقه بشراء الكمية المحددة شهرياً من الرز والسكر والشاي عبر “البطاقة الذكية” في حال مرَّ الشهر ولم يشتريها. وذكرت الوزارة